في هونغ كونغ.. تعرف إلى ملاذ السكان المحليين وسط تفشي فيروس كورونا

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
هذا الفندق في هونغ كونغ يستقبل الزوار المحليين في خضم أزمة فيروس كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في خضم أزمة فيروس كورونا، يجابه فندق "Tai O Heritage"، الذي يقع على جزيرة لانتاو في هونغ كونغ، هذه الجائحة ليصبح ملاذاً للسكان المحليين.

وتعد جزيرة لانتاو أكبر جزر هونغ كونغ، وهي موطن لثلاث من أكثر المناطق ازدحاماً، ولكن في الطرف الغربي للجزيرة، وعلى  قطعة أرض يحيط بها بحر الصين الجنوبي، قرية صيد تسمى "تاي أو" التي توقف بها الزمن.

هكذا يتصدى فندق في هونغ كونغ لأزمة فيروس كورونا
بيوت على الركائز التي تشتهر بها قرية "تاي أو" على جزيرة لانتاو Credit: Lilit Marcus/CNN

وتتميز القرية بمنازلها الخشبية قديمة الطراز والمبنية على الركائز، ومحلات ضيقة تبيع سلالًا منسوجة يدوياً، وشرائط من المأكولات البحرية المجففة.

وعلى الرغم من أنها تبدو بعيدة عن الخطر، إلا أن قرية "تاي أو" لاتزال غير محصنة من فيروس كورونا الذى اجتاح العالم.

ومع ذلك وجدت القرية، التي لم تُشخص حتى الآن حالة إصابة واحدة بالفيروس، طريقة للبقاء في أمان.

وعلى الطرف الشمالي من القرية، يقع فندق "Tai O Heritage" الراقي والمكون من تسع غرف، والذي كان مركزاً للشرطة في السابق.

وعلى الرغم من الأزمة التي يمر بها قطاع السياحة في الوقت الحالي، اختار الفندق البقاء مفتوحاً، وأصبح ملاذاً للسكان المحليين الذين يسعون إلى الهروب من شققهم الضيقة خلال فترة العزل المنزلي.

ويُعد الفندق معلماً بارزاً في المدينة ويتمتع بالحماية من مكتب التنمية في هونغ كونغ، والذي يتطلب أن يكون الفندق مفتوحاً على مدار العام للجمهور.

وفي حين اختارت إدارة الفندق إلغاء الجولات اليومية التي عادة ما تكون متاحة للزوار، إلا أن الفندق ومطعمه الزجاجي على السطح، "The Tai O Lookout"، لا يزالان مفتوحين للحجز.

ومنذ فبراير/ شباط الماضي، ازدادت نسبة الضيوف المحليين في الفندق من 75% إلى ما بين 92 و 99%.

ومنذ أن بدأت "الموجة الثانية" من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في هونغ كونغ، قيدت المدينة الحركة بشكل أكبر، حيث تأثرت المطاعم والحانات بالأزمة.

ويقول ممثل الفندق لـCNN، إن الفندق ظل يعمل باستيعاب كامل خلال عطلات نهاية الأسبوع في الشهرين الأخيرين، وبنسبةً أعلى من الإشغال المتوقع خلال أيام الأسبوع.

ويوضح ممثل الفندق أن فندق "Tai O Heritage" يتم تشغيله "كمؤسسة اجتماعية غير ربحية".

وستُساهم جميع العائدات والإيرادات بالكامل في صيانة الفنادق، والمشاركة المجتمعية، وخدمة قرية "تاي أو" لتعزيز الحفاظ على التراث والسياحة والحياة الخضراء، بحسب ما قاله ممثل الفندق. 

وهذا يشمل إصلاح البيوت التاريخية، ورعاية المشاريع الفنية مثل جدارية ثلاثية الأبعاد حول التاريخ المحلي والمعالم.

ويتخذ فندق "Tai O" أنظمة النظافة السارية في جميع أنحاء هونغ كونغ، إذ يرتدي الجميع الكمامات، كما يملأ الضيوف استمارات التصريح الصحي قبل السماح لهم بتسجيل الوصول إلى غرفهم، كما تتوفر عبوات مطهر اليدين في جميع أرجاء الفندق.

هذا الفندق في هونغ كونغ يستقبل الزوار المحليين في خضم أزمة فيروس كورونا
تحتوي قائمة مطعم "Tai O Lookout" على أطباق ذات مكونات محلية مثل صلصة الروبيان والبيض المحفوظ Credit: Courtesy Tai O Heritage Hotel

وداخل مطعم "Tai O Lookout"، حيث تتوفر وجبة الإفطار المخصصة للنزلاء بينما يكون العشاء مفتوحاً للجمهور، يتم أخذ درجة حرارة الضيوف، ويتوجب عليهم استخدام معقم اليدين عند الوصول، وجلوس ما لا يزيد عن 4 أفراد إلى طاولة على وإبعاد طاولاتهم بمسافة متر ونصف على الأقل.

وعلى الرغم من هذه الإجراءات، تمكن فندق "Tai O" من الاحتفاظ بإحساس الهدوء والسكينة. إذ يوفر للضيوف مشاهدة غروب الشمس داخل المطعم، وفي الأيام الصافية يمكن للضيوف رؤية جسر "هونغ كونغ تشوهاي ماكاو" في الأفق. ولا يوجد هنا شاشات تعج بالأخبار عن فيروس كورونا، هناك فقط الموسيقى الهادئة .

وحتى مع ارتداء الكمامات، يستطيع سكان هونغ كونغ، الذين مكثوا في منازلهم لمدة 3 أشهر تقريباً، التنفس بحرية في هذا المكان النادر.

نشر