"كوب حليب قبل النوم"..هكذا تأخذ الطائرات فترة نقاهة خلال فيروس كورونا

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
شاهد كيف تعتني شركة طيران كانتاس الأسترالية بأسطولها وسط التوقف بسبب فيروس كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في حين أن ملايين الأشخاص حول العالم يقضون أوقاتهم في المنزل للوقاية من جائحة فيروس كورونا، فإن الآلاف من الطائرات التجارية في العالم تحصل أيضاً على فترة نقاهة ضرورية.

وشاركت شركة طيران كانتاس الأسترالية بمقطع فيديو يكشف عن كيفية حفاظها على أسطول طائراتها خلال توقفها وسط إجراءات الإغلاق في أستراليا.

وقال رئيس العمليات والصيانة المتوسطة بمقر الشركة في ملبورن، جون ووكر، إن الطائرات تحصل على الكثير من الرعاية والاهتمام خلال فترة توقفها بحظائر الطائرات انتظاراً لاستئناف رحلات السفر العالمي.

وأوضح ووكر أن إيقاف الطائرة لا يشبه إيقاف السيارة على الإطلاق، إذ لا يقتصر الأمر على إغلاق باب المرآب في حالة السيارات.

ويتم تشغيل الطائرات بشكل دوري من أجل تدوير عجلاتها، ويقوم أعضاء الخدمة بتنظيفها من الداخل والخارج.

واعتماداً على طراز الطائرة، يجب تشغيل محرك الطائرة كل 15 أو 30 يوماَ.

ويتم تغطية نافذة قمرة القيادة بالقصدير حتى لا ترتفع حرارة مقدمة الطائرة.

ويمكن أن يشكل إيقاف تشغيل الطائرات تحدياً حتى خلال أفضل المواسم. إذ يأتي الربح من الطائرات عندما تحلق في السماء، ويمكن أن يكلف تخزين طائرة واحدة في الساعة مئات الدولارات. وغالباً ما يتم تحديد الرسوم من خلال وزن الطائرة، مع تكلفة تخزين طائرات الركاب الضخمة.

ويفضل أيضاً تخزين الطائرات في المناطق الدافئة، حيث تقل احتمالية تآكل الهواء الجاف للأجزاء المعدنية للطائرة.

وشركة كانتاس، ليست شركة الطيران الوحيدة في العالم التي تعتني بطائراتها على الأرض في الوقت الحالي.

وقامت شركات طيران، أمثال شركة "كاثي باسيفيك" للطيران بهونغ كونغ وشركة الطيران الألمانية "لوفتهانزا" بإيقاف حوالي 90% من أساطيلها، دون أدنى فكرة عن الوقت الذي ستستغرقه حتى يعود الوضع إلى سابق عهده، أي قبل ظهور فيروس كورونا.

وعلى الرغم من ذلك، يمكن للطائرات في هذه الأثناء، "أن تستحم قبل النوم"، على حد تعبير ووكر، على الأرجح مع قصة قبل النوم وكوب من الحليب الدافئ كإضافة اختيارية.

نشر