بالفيديو.. كيف عدلت طيران الإمارات طائراتها لتوفير سعة شحن إضافية؟

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
كيف عدلت طيران الإمارات طائراتها لتوفير سعة شحن إضافية؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أظهر مقطع فيديو لطيران الإمارات، قيامها بتعديل طائرات ركاب من طراز "بوينغ 777-300ER"، لتوفير سعة شحن إضافية عن طريق إزالة المقاعد من مقصورة الدرجة السياحية.

وتم تطبيق هذا الإجراء استجابة لتزايد طلب سوق الشحن الجوي على النقل السريع للمنتجات الأساسية، مثل معدات الحماية الشخصية، والأدوية، والمعدات الطبية، والأغذية، والآلات، والإمدادات الأخرى حول العالم.

طيران الإمارات

وستشغل طيران الإمارات للشحن الجوي 10 طائرات بوينغ من طراز "777-300ER"، مع إزالة مقاعد الدرجة السياحية، ما يسمح بسعة إضافية تصل إلى 17 طناً أو 132 متراً مكعباً من سعة الشحن الإضافية لكل رحلة. بالإضافة إلى سعة تتراوح من 40 إلى 50 طناً في عنابر الشحن على كل طائرة.

وبحسب بيان صحفي، صادر عن طيران الإمارات، ستستخدم هذه الطائرات المعدّلة على الخطوط التي تربط بين أسواق الإنتاج والاستهلاك الرئيسة، والتي ترى الناقلة أنها تشهد طلباً عالياً على حركة البضائع المطلوبة بصورة عاجلة.

وبحسب البيان الصحفي، يقول نائب رئيس أول دائرة الشحن في طيران الإمارات، نبيل سلطان: "باستخدام طائرات البوينج المعدّلة، سنتمكن اليوم من نقل شحنات أكثر على كل رحلة، ما يتيح لنا إيصال المزيد من المنتجات إلى وجهاتها بكفاءة وسرعة".

طيران الإمارات

وتتولى الدائرة الهندسية في طيران الإمارات تنفيذ عملية تعديل طائرات البوينغ "777-300ER" في مرافقها الحديثة بدبي، حيث يستغرق تحويل كل طائرة 640 ساعة عمل.

ويعمل المهندسون على إزالة 305 مقاعد من الدرجة السياحية على كل طائرة، وتركيب معدات السلامة، وتنفيذ اختبارات منتظمة لتحميل الشحنات أثناء العملية.

وقام فريق الإمارات للهندسة حتى الآن بتعديل 7 طائرات، ومن المقرر أن تكون ثلاث طائرات أخرى جاهزة بحلول منتصف يوليو/ تموز 2020.

وبحلول نهاية المشروع، سيكون فريق الإمارات للهندسة قد أزال 3050 مقعداً من مقصورات الدرجة السياحية على الطائرات الـ10، إذ سيتم تخزينها في بيئة صحية وآمنة حتى يحين الوقت لإعادة الطائرات إلى خدمة الركاب.

طيران الإمارات

وتنتهج الإمارات للشحن الجوي قواعد صارمة بشأن نوعية الشحنات التي يمكن تحميلها داخل كابينة الدرجة السياحية المعدّلة، مع التركيز على سلامة العمليات.

وبحسب البيان الصحفي، تشمل هذه الشحنات بضائع عامة، مثل معدات الوقاية الشخصية، والملابس، والأدوية، التي يمكن حفظها ضمن حرارة تتراوح بين 15 و25 درجة مئوية، والمنتجات سريعة العطب، مثل الزهور وأصناف الفاكهة والخضار التي لا يصدر عنها روائح نفّاذة.

والتزاماً باللوائح التي حدّدها الاتحاد الدولي للنقل الجوي، فإن البضائع التي تشحن في الكبائن، ينبغي أن توضع داخل حاويات مناسبة، مثل الصناديق البلاستيكية أو الكرتونية.

ووفقاً للبيان الصحفي، تقوم الإمارات للشحن الجوي بتشغيل رحلات إلى أكثر من 85 وجهة عالمية كل أسبوع.

وخلال جائحة فيروس كورونا، يذكر أن الإمارات للشحن الجوي تعمل على تزويد الأسواق في جميع أنحاء العالم بإمدادات السلع الأساسية، بما في ذلك معدات الوقاية الشخصية، والمواد الغذائية، وسلع التجارة الإلكترونية بالإضافة إلى الآلات والمعدات الأخرى.

نشر