بسبب كورونا.. طالب يسافر من اسكتلندا إلى أثينا خلال 48 يوماً على دراجته

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- كان الطالب الجامعي، كليون باباديميتريو، عالقاً في اسكتلندا، حيث يدرس، مع عدم وجود طريقة للعودة إلى أسرته في أثينا، عندما أغلقت الرحلات الجوية بسبب الوباء.

وبدوره، قرّر ركوب الدراجة لمسار، تصل مسافته إلى 2175 ميلاً، بدلاً من السفر جواً.

الطالب الجامعي، كليون باباديميتريو
Credit: Courtesy Kleon Papadimitriou

ويتحدث باباديميتريو، وهو يبلغ من العمر 20 عاماً، عن رحلته التي استغرقت 48 يوماً، إذ قال: "تعلمت الكثير من الأشياء عن نفسي، عن حدود بلادي، وعن نقاط قوتي وضعفي. أتأمل أن تكون الرحلة قد ألهمت شخصاً آخر على الأقل للخروج من منطقة راحته وتجربة شيء جديد، شيء كبير".

بداية، كانت فكرة السفر على الدراجة أكثر من مجرد "حلم خيالي" بالنسبة له، ولكنه سرعان ما بدأ بشراء المعدات التي يحتاجها، وإخبار عائلته وأصدقائه.

ووافق والده على هذه الرحلة بشرط واحد فقط، وهو إعداد تطبيق يسمح له بتتبع باباديميتريو ومعرفة مكانه. وفي 10 مايو/ أيار، حرص على تزويد نفسه بالمؤونة اللازمة، كسمك السردين المعلب، وزبدة الفول السوداني، والخبز، وحقيبة نوم، وخيمة، ومعدات لدراجته.

الطالب الجامعي، كليون باباديميتريو
Credit: Courtesy Kleon Papadimitriou

وبينما كان يشق طريقه عبر بلدان مختلفة في أوروبا، يقول باباديميتريو إنه كان يتصل بالأصدقاء أو المعارف، الذين سيقدمون له سريراً ودشاً، وهو بديل رائع لمحطاته الليلية عادة.

وبعد وصوله إلى المنزل، كانت عائلته مع عشرات الأصدقاء، بالإضافة إلى الغرباء الذين كانوا يتابعون تقدمه، ينتظرون وصوله للاحتفال بهذه المناسبة.

الطالب الجامعي، كليون باباديميتريو
Credit: Courtesy Kleon Papadimitriou

وغادر باباديميتريو أثينا للعمل بوظيفة صيفية، في اليونان، ويقول إنه لا يزال يفكر في رحلته بالدراجة، التي استغرقت مدة 7 أسابيع.

ويُوضح: "أعتقد أنني تحسنت كشخص، وأنا أكثر ثقة بنفسي وبقدراتي"، مضيفاً: "إذا لم أعلم أنني أستطيع القيام بهذه الرحلة، وسألتني الآن إذا كان بمقدوري، سأقول لا، كيف يمكنني القيام بكل هذه الأشياء؟".

نشر