فيضان في البندقية يتسبب بأضرار "جسيمة" بعد شهرين من تفعيل حواجز الفيضانات المنتظرة

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
رغم إعادة فتح حدودها.. صناعة السياحة في إيطاليا ليس لديها أملاً كبيراً في الانتعاش

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بعد المعاناة من قرون من الفيضانات، وقفت البندقية في وجه البحر لأول مرة منذ 1،200 عام في أكتوبر/تشرين الأول، وذلك بفضل تفعيل حواجز الفيضانات التي طال انتظارها.

وفي غضون شهرين من تقديم هذا النظام في بداية موسم الفيضانات التقليدي، تم تفعيل الحاجز، المعروف باسم "MOSE"، بنجاح 5 مرات، بما في ذلك لثلاثة أيام الأسبوع الماضي.

ومع ذلك، لم تُرفع الحواجز الثلاثاء، وغمرت المياه المدينة مرة أخرى.

"موقف فظيع"

فيضان البندقية يتسبب بأضرار "جسيمة" بعد شهرين من استخدام حواجز الفيضانات المنتظرة
مدخل كنيسة القديس مارك الذي تعرض لأضرار كبيرة. Credit: Photo by ANDREA PATTARO/AFP via Getty Images

وتأثرت ساحة القديس مارك، وهي واحدة أكثر أجزاء المدينة انخفاضاً، بشدة على وجه الخصوص. 

وقال مالك حانة "Al Todaro" ورئيس "Associazione Piazza San Marco"، كلوديو فيرنيير لـCNN إنه كان حدثاً "دراماتيكياً وغير متوقع، وأمر اعتقدنا أننا وضعناه ورائنا".

وأضاف فيرنيير: "نحن نعلم أن MOSE موجود، ونعلم أنه يعمل، ولم يُستخدم".

وعانت كنيسة القديس مارك البيزنطية، والتي يعود تاريخها إلى القرن الحادي عشر، من "أضرار جسيمة"، بحسب عضو مجلس النيابة في سانت مارك، كارلو ألبرتو تيسارين ، الذي يشرف على الكنيسة.

وقال تيسارين لصحيفة "Il Gazzettino" المحلية إنهم في "موقف فظيع"، وأن المعلم لا يمكنه تحمل المزيد من الفيضانات المستمر.

ولا تزال الكنيسة تتعافى من فيضان العام الماضي، إذ أدت المياه المالحة لتآكل تفاصيلها الداخلية المكسوة بالرخام.

الإذن لرفع الحواجز

فيضان البندقية يتسبب بأضرار "جسيمة" بعد شهرين من استخدام حواجز الفيضانات المنتظرة
كان مستوى المياه في ساحة القديس مارك عالية. Credit: Photo by ANDREA PATTARO/AFP via Getty Images

وحتى ديسمبر/كانون الأول من عام 2021 ، سيكون نظام  "MOSE" رسمياً في مرحلة تجريبية، ولذلك، فهي ستكون خاضعة لسلطة الدولة الإيطالية.

وبمجرد الانتهاء، سيكون النظام بين يدي سلطات البندقية، ولكن خلال الأشهر الاثني عشر القادمة، يجب طلب تفعيل الحواجز من الحكومة الوطنية في كل مرة يُتوقع فيها ارتفاع المد. 

وخلال مرحلة الاختبار، لن يُشغل النظام إلا عندما يُتوقع أن يفوق المد 130 سنتيمتر فوق المتوسط.

توقعات طقس غير دقيقة

فيضان البندقية يتسبب بأضرار "جسيمة" بعد شهرين من استخدام حواجز الفيضانات المنتظرة
كادت المياه تغطي مسارات المشي المرفوعة. Credit: Photo by ANDREA PATTARO/AFP via Getty Images

ووصل مستوى المد الثلاثاء إلى 138 سنتيمتر فوق المتوسط، وهو أعلى بكثير من المستوى الذي يجب أن تعمل فيه الحواجز.

ولكن، لم تتنبأ توقعات الطقس إلا بمد يبلغ 125 سنتيمتر، ولذلك، لم يُشغّل النظام.

ومع ازدياد حالة الطقس سوءاً، أرسلت سلطات المدينة تنبيهات إلى السكان تحذرهم للاستعداد للفيضانات. 

ويستغرق رفع الحواجز عدة ساعات، وبحلول الوقت الذي اتضح فيه مدى ارتفاع المد، كان الأوان قد فات للقيام بأمر ما.

ويعتقد فيرنيير أن القرار كان خاطئاً، إذ تشهد إيطاليا طقساً سيئاً وغير متوقع، وأشار إلى أنه كان يجب على السلطات اتخاذ الاحتياطات اللازمة ورفع الحواجز.

تمني الأفضل، والاستعداد للأسوأ

فيضان البندقية يتسبب بأضرار "جسيمة" بعد شهرين من استخدام حواجز الفيضانات المنتظرة
كانت ساحة القديس مارك غير سالكة. Credit: Photo by ANDREA PATTARO/AFP via Getty Images

وفي أكتوبر/تشرين الأول، وصف المؤسس المشارك لمبادرة "Venezia Autentica" الاجتماعية التي تعمل على تغيير تأثير السياحة، سيباستيان فاجارازي، تفعيل حواجز الفيضانات بأنه أمر "تاريخي".

ولكنه أمضى معظم فترة ما بعد الظهيرة الثلاثاء في رفع الأثاث والممتلكات عن الأرض بعد أن غمر حوالي سنتيمترين من الماء شقته.

ومع ذلك، لا يزال فاجارازي يؤمن بـ"MOSE"، وأوضح قائلاً: "أثق به 100%، ولكنه لن يوقف تغير المناخ، أو يحل مشاكل البندقية بأكملها".

فيضان البندقية يتسبب بأضرار "جسيمة" بعد شهرين من استخدام حواجز الفيضانات المنتظرة
أُغلقت المتاجر بسبب صعوبة التنقل عبر المدينة. Credit: Photo by ANDREA PATTARO/AFP via Getty Images

وتوافقه في ذلك شريكته المؤسسة، فاليريا دوفلوت، إذ أنها أكدت أن حواجز الفيضانات ليست الأمر الوحيد المطلوب.

وذكرت دوفلوت: "من المعروف أن السياحة بأعداد كبيرة تؤدي إلى تفاقم تأثير تغير المناخ، ومن المُلِح أن نعمل على تغييره الآن".

وعند التخطيط لنظام "MOSE" قبل عقود، قُدر أن المدينة ستحتاج إلى رفعه عند وصول مستوى سطح البحر إلى 110 سنتيمتر فوق المتوسط.

وأوضح فيرنيير: "مع تفاقم أزمة المناخ، يكون مستوى المياه أعلى دائماً، ونحن نرى هذا النوع من مستوى المد 20 مرة في العام"، ثم أضاف: "ما الذي سيحدث خلال 30 عاماً؟".

وفي الوقت الحالي، تسعى سلطات البندقية إلى أن يكون لها رأي أكبر في قرار رفع الحواجز.

وقال العمدة، لويجي بروجنارو، في تغريدة: "نحن بحاجة إلى التأكد من أن المدينة هي التي تقرر متى يتم تفعيل MOSE".

نشر