"بسبب صورة سيلفي".. امرأة تسقط من فوق حافة على ارتفاع يفوق 80 مترا بأستراليا

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الناس "يهربون" إلى الشواطئ في أستراليا مع ارتفاع درجات الحرارة إلى مستوى قياسي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- سقطت امرأة إلى حتفها من على حافة منحدر في أستراليا بعد محاولتها التقاط صورة في موقع محفوف بالمخاطر.

وكانت روزي لومبا، 38 عاماً، في زيارة إلى حديقة "جرامبيانز" الوطنية في ولاية فيكتوريا الأسترالية، برفقة زوجها وطفلها، عندما وقع حادث السقوط، وفقاً لما ذكرته "Nine News" المتعاونة مع CNN.

وكانت العائلة عند منصة "Boroka Lookout"، وهي منصة مشاهدة معلّقة على جانب الجرف تتمتع بإطلالة بانورامية على الجبال والمدينة أدناها.

وقالت الشرطة إن لومبا تجاوزت حواجز الأمان وعلامات التحذير عند المنصة من أجل أن تقف على صخرة وتلتقط صورة لنفسها عندما تعثرت على الحافة، وسقطت من على ارتفاع شاهق، يفوق 80 متراً أسفل وجه الجرف، وفقاً لما ذكرته لـ "Nine News".

وسمع الشهود صراخ لومبا لحظة سقوطها، ولكنهم لم يتمكنوا من مساعدتها.

وعملت الشرطة وخدمة الطوارئ بالولاية لمدة 6 ساعات لتسلق الجرف واستعادة جثة المتوفاة.

وتم إغلاق منصة المشاهدة طوال فترة ما بعد الظهر أثناء عملية استعادة الجثة، وأعيد فتحها للجمهور بحلول الساعة 10 مساءً.

وتعد منصة المشاهدة "Boroka Lookout" بقعة شهيرة للاتقاط الصور بشكل خاص.

ويُظهر البحث عن هذا الموقع، عبر تطبيق تبادل الصور الشهير "انستغرام"، عشرات الصور التي تعرض أشخاصاً على منحدر، أو أرجل متدلية من الحافة، أو متوازنة على صخرة ضيقة بالقرب من الحافة.

ومن جهته، أوضح المرشد السياحي المحلي، غراهام وود، لـ Nine News، إنه حذر عملاءه من منصة المشاهدة قبل نصف ساعة فقط من وقوع حادث سقوط لومبا.

وقال وود: "لقد نوّهت للعملائي أن هذا (الأشخاص الذين يتسلقون فوق الحاجز) يحدث طوال الوقت وأن أحدهم سيسقط لحتفه في يومٍ من الأيام"، مضيفاً "أنا حزين لحدوث ذلك".

وفي أعقاب ذلك، حذرت السلطات المعنية الجمهور بضرورة الاهتمام بإشارات وإرشادات السلامة، وأنه لا توجد صورة تستحق أن يخسر أي شخص حياته بسببها.

وأكدت وزيرة شرطة فيكتوريا ليزا نيفيل: "لا يمكننا أن نضع حواجز في كل جزء من فيكتوريا"، مضيفةً: "على الناس تحمل المسؤولية".

وقبل أن توقف جائحة فيروس كورونا أنشطة قطاع السفر، كان على الوجهات من كيوتو إلى جمهورية التشيك فرض حظر على التصوير الفوتوغرافي بسبب السلوك المتهور.

نشر