نيوزيلندا تعلن رغبتها في إنشاء "فقاعة سفر" مع أستراليا أوائل عام 2021

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- وافقت نيوزيلندا من حيث المبدأ على إنشاء "فقاعة سفر" طال انتظارها مع جارتها أستراليا، على الرغم من عدم وجود تاريخ محدد لموعد بدء الممر.

وأوضحت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، في 14 ديسمبر / كانون الأول، إنه يمكن توقع بدء "فقاعة السفر" في الربع الأول من العام المقبل، مما يعني أنه يمكن للمقيمين السفر بين البلدين دون الحاجة إلى إكمال الحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يوماً في أي من الوجهتين.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول، سُمح للمسافرين من نيوزيلندا بالسفر بدون الخضوع لإجراء الحجر الصحي إلى وجهات أسترالية معينة، ولكن لا يزال يتعين عليهم الخضوع للحجر الصحي عند عودتهم إلى نيوزيلندا.

ويعني إعلان رئيسة الوزراء النيوزيلندية أن "فقاعة السفر" مع أستراليا، وهي خطة تمت مناقشتها منذ شهور وانتظرها سكان البلدين على نطاق واسع، ستسمح أخيراً بالسفر بدون حجر صحي في كلا الوجهتين.

وتمتلك أستراليا ونيوزيلندا بعضاً من أكثر التدابير الحدودية صرامة في العالم.

وأغلق كلا البلدين حدودهما بالكامل تقريباً أمام الزوار الأجانب منذ مارس/آذار الماضي، ويطلب كلا البلدين من المواطنين العائدين من الخارج الخضوع لحجر صحي لمدة 14 يوماً في منشأة حكومية على نفقتهم الخاصة.

ولكن هذه الإجراءات الصارمة تعني كذلك أن أستراليا ونيوزيلندا نجحتا نسبياً في احتواء تفشي فيروس كورونا.

وسجلت أستراليا  28،000 حالة إصابة بفيروس كورونا، بما في ذلك 908 حالة وفاة، بينما سجلت نيوزيلندا 1،740 حالة إصابة و25 حالة وفاة بفيروس كورونا.

وأشارت أرديرن إلى أن الموافقة على فقاعة السفر اعتمدت على تأكيد من مجلس الوزراء الأسترالي، و"لا تغيير كبير في ظروف أي من البلدين".

وأضافت أرديرن أن الحكومة النيوزيلندية تعتزم تحديد موعد بدأ فقاعة السفر مع أستراليا العام المقبل.

وتعد هذه الخطوة مهمة بالنسبة إلى قطاع السياحة، إلى جانب أولئك الذين يعيشون بعيداً عن وطنهم.

وعلى الرغم من أن البلدين يفصلهما حوالي 2،000 كيلومتر من البحر، إلا أن لديهما واحدة من أقرب العلاقات الثنائية في العالم.

ويمكن لحاملي جوازات السفر الأسترالية السفر والعمل في نيوزيلندا إلى أجل غير مسمى بدون تأشيرة، والعكس صحيح.

ويعيش ما يقدر نحو 670 ألف مواطن نيوزيلندي في أستراليا، أي حوالي نسبة 15% من سكان نيوزيلندا، بينما يعيش حوالي 70 ألف أسترالي في نيوزيلندا.

وبالنسبة للنيوزيلنديين، فإن هذه الخطوة توفر المزيد من خيارات السياحة خارج الوجهات المحلية، بما في ذلك جزر تشاتام، وهي أرخبيل يقع على بعد حوالي 500 ميل من الجزيرة الجنوبية لنيوزيلندا والتي شهدت ارتفاعاً في السياحة هذا العام.

يأتي الإعلان بعد يومين من إعلان البلاد عن خطط لبدء السفر بدون الحجر الصحي مع جزر كوك في الربع الأول من العام المقبل.

وجزر كوك هي جزيرة في المحيط الهادئ تبعد حوالي 2000 ميل، أي حوالي أربع ساعات بالطائرة، من أوكلاند ، نيوزيلندا.

وتعد جزر كوك دولة تتمتع بالحكم الذاتي وترتبط بحرية مع نيوزيلندا، مما يعني أن سكان جزر كوك لديهم جوازات سفر نيوزيلندية وقادرون على العمل والعيش في نيوزيلندا، ويعيش أكثر من ثلاثة أضعاف عدد سكان جزر كوك في نيوزيلندا كما هو الحال في نيوزيلندا.

نشر