سيُرصد بالتلسكوب لأول مرة الإثنين.. تعرف إلى الحدث الفلكي النادر الذي لم يشاهد منذ 800 عام

سياحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
مشروع أردني لهواة الرصد الفلكي والتخييم في الصحراء

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يشهد نهاية عام 2020 ظاهرة فلكية نادرة قد ترغب بمراقبتها. 

وفي مساء الإثنين، أي 21 ديسمبر/كانون الأول 2020، سيشهد العالم ظاهرة فلكية تُدعى الاقتران العظيم، بحسب ما قاله الفلكي ملهم هندي من جامعة الملك عبدالعزيز في المملكة العربية السعودية، عبر سلسلة من التغريدات.

وفي مساء الإثنين، سيصل كوكبي المشتري وزحل  إلى مرحلة الاقتران الفلكي ليكونا على استقامة واحدة مع كوكب الأرض.

ويمكننا هذا الحدث من رؤية الكوكبين وهما متقاربين جداً، وعلى مسافة 6 دقائق قوسية.

ومع أن ظاهرة الاقتران تتكرر كل 20 عاما بين  كوكبي زحل والمشتري، إلا أن المسافة الظاهرية بينهما غير متساوية بسبب تفاوت المستويات المدارية، ولذلك، "بعض الاقترانات تكون مميزة وفريدة مثل الاقتران العظيم"، بحسب ما ذكره هندي.

وحدثت الاقترانات المميزة، التي كانت فيها المسافة بين الكوكبين أقل من 10 دقائق قوسية، آخر مرة في عام 1623 ميلادياً، ولكنها لم تشاهد بسبب قربها من الشمس.

وأما آخر حدث شاهده سكان الأرض، فكان في عام 1226 ميلادياً، أي قبل 794 عاما.

وكان ذلك قبل ابتكار التلسكوب، ولهذا السبب، سيكون حدث الإثنين "الأول المرصود عبر التلسكوبات".

ودعا هندي الأشخاص إلى متابعة هذا الحدث الفلكي النادر خلال بث مباشر من مرصد قسم علوم الفلك والفضاء في جامعة الملك عبد العزيز من موقع "يوتيوب".

نشر