من زمن الحرب العالمية الثانية.. اكتشف موقع حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم" التاريخي بأعماق البحر الأحمر بمصر

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم"
Credit: Taimour Othman

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تُعد شرم الشيخ في مصر بالنسبة للعديد من الغواصين، بمثابة "جنة" لقضاء عطلة مثالية للغوص في أعماق البحر الأحمر، حيث يقبع حطام "ثيسلجورم" الأسطورية من زمن الحرب العالمية الثانية.

ويعد حطام السفينة البريطانية الغارقة من مواقع الغوص الاستثنائية في مضيق جوبال قبالة الساحل الغربي لشبه جزيرة سيناء، فضلاً عن أنها أشهر سفن البحر الأحمر الغارقة، وفقاً لموقع غرفة سياحة الغوص والأنشطة البحرية في مصر.

حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم"
داخل موقع حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم" الغارقة Credit: Taimour Othman

"إس إس ثيستليجورم"، هو اسم سفينة بريطانية شيدتها الترسانة البحرية "Joseph Thompson & Sons" التابعة لمدينة سندرلاند، في عام 1940، وقد كان يبلغ طولها 126 متراً ونصف، وفقاً لموقع هيئة تنشيط السياحة المصرية.

سفينة "إس إس ثيستليجورم"
المروحة الدافعة لسفينة "إس إس ثيستليجورم" الغارقةCredit: Taimour Othman

وكانت السفينة "إس إس ثيستليجورم" التي انطلقت من مدينة غلاسكو في اسكتلندا في عام 1941، في طريقها لنقل البضائع لقوات الحلفاء في مدينة الإسكندرية خلال الحرب العالمية الثانية، إلا أنها لم تتمكن من الوصول إلى وجهتها النهائية، بعد أن أغرقها صاروخان من طائرة حربية ألمانية، بحسب موقع هيئة تنشيط السياحة المصرية.

حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم"
داخل موقع حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم" البريطانية في أعماق البحر الأحمرCredit: Taimour Othman

ولا تزال سفينة "إس إس ثيستليجورم"، التي غرقت بتاريخ 6 أكتوبر/تشرين الأول عام 1941، تحتفظ بآثارها الفريدة حتى يومنا هذا.

ومن شرم الشيخ، يمكن الانطلاق في رحلات غوص إلى موقع حطام السفينة الغارقة، من خلال الذهاب في رحلات اليوم الواحد بالمراكب، أو من خلال رحلة سفاري تمتد لمدة أسبوع.

حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم"
حطام الهيكل الخارجي لسفينة "إس إس ثيستليجورم" الغارقةCredit: Taimour Othman

ويتميز موقع حطام السفينة الغارقة بأنه يمتد على مساحة 30 متراً في منطقة واضحة الرؤية، مما يجعله موقعاً مثالياً للغوص والاستمتاع بمشاهدة الحطام الذي ظل صامداً في قاع البحر الأحمر طوال الـ80 عاماً الماضية.

حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم"
البندقية الموجودة أعلى سفينة "إس إس ثيستليجورم" تغطيها الشعاب المرجانية Credit: Taimour Othman

ويوضح المصور ومدون الرحلات المصري، تيمور عثمان، لموقع CNN بالعربية، أن الغوص في موقع حطام سفينة "إس إس ثيستليجورم"، أشبه بالسفر عبر الزمن والعودة إلى الماضي بالنسبة له وللغواصين.

ويصف عثمان موقع حطام السفينة البريطانية الغارقة بأنه "متحف مفتوح تحت الماء محفوظ جيداً ويحمل في طياته الكثير من التاريخ"، مشيراً إلى أن الموقع يضم عربات مدرعة، وأحذية، وشاحنات.

وركز المصور ومدون الرحلات المصري، خلال توثيقه لموقع حطام السفينة في قاع البحر الأحمر، على "الحالة المحفوظة للغرف والمناطق غير المتأثرة على متن السفينة"، مضيفاً أن الأمر يبدو كما لو أن شخصاً ما وضع السفينة هناك حتى تتسنى للأشخاص فرصة استكشافها. 

ويشير عثمان إلى أنه يجد قطعاً مفقودة في كل مرة يزور فيها موقع حطام السفينة التاريخي، لذلك فهو يحذّر من أخذ "هدايا تذكارية صغيرة" من الموقع، واصفاً ذلك بأنه "سرقة للماضي"، حتى يتسنى للزوار الآخرين الاستمتاع بالآثار الفريدة من التاريخ.

نشر