لأول مرة.. اكتشاف ديناصور يجلس على عش من البيض بأجنة متحجرة في الصين

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يحتفل العلماء باكتشاف أول ديناصور محفوظ أثناء جلوسه على عش من البيض فيه أجنة متحجرة، وكانت 3 من بين تلك الأجنة على الأقل واضحة.

واكتُشفت أحفورة ديناصور "أوفيرابتور" (oviraptorosaur) في صخور عمرها 70 مليون عام في مدينة غانتشو بالصين، وفقاً لما ذكره متحف "كارنيجي" للتاريخ الطبيعي (CMNH) في بيان صحفي في يناير/كانون الثاني.

وكان الـ"أوفيرابتور" جزءاً من مجموعة متنوعة من الديناصورات المغطاة بالريش، والشبيهة بالطيور، والتي عاشت خلال العصر الطباشيري.

لأول مرة.. اكتشاف باحثون ديناصور محفوظ جالس على عش بيض بأجنة متحجرة
ديناصور بالغ يجلس فوق عش من البيض. Credit: Shundong Bi/Indiana University of Pennsylvania

وفي البيان، قال باحث في متحف "كارنيغي" للتاريخ الطبيعي يعمل أيضاً كأستاذ في جامعة "إنديانا/بنسلفانيا"، شوندونغ بي: "تُعد الديناصورات المحفوظة في أعشاشها نادرة، إضافةً إلى الأجنة الأحفورية. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على ديناصور غير طائر جالساً على عش من البيض الذي يحفظ الأجنة، في عينة واحدة مذهلة".

وكان المؤلفان الرئيسيان لورقة علمية أعلنت عن الاكتشاف في مجلة "Science Bulletin" هما بي، وشينغ شو وهو أستاذ في الأكاديمية الصينية للعلوم.

لأول مرة.. اكتشاف باحثون ديناصور محفوظ جالس على عش بيض بأجنة متحجرة
عمل فني يُظهر ديناصور "أوفيرابتور" وهو يحتضن عش فيه بيض. Credit: Zhao Chuang/Science China Press

وخلال الأحفورة، يمكن رؤية ما يُعتقد أنه ديناصور "أوفيرابتور" ينحني باتجاه 24 بيضة أو أكثر، واحتفظت سبعة منها على الأقل على عظام الأجنة الجزئية الموجودة بالداخل، بحسب ما قاله الباحثون في المجلة.

وتشير المرحلة المتأخرة من نمو الأجنة، والقرب الشديد للديناصور من البيض إلى أنه مات أثناء احتضان العش، مثل أقاربه من الطيور الحديثة، بدلاً من وضع بيضه فقط، أو مجرد حراسة العش مثل التماسيح، وفقاً لما ذكرته الجامعة.

وكشفت الأحفورة عن تفاصيل متعددة عن الديناصورات، بما في ذلك كونها ترعى صغارها.

ورغم العثور على عدد قليل من ديناصورات الـ"أوفيرابتور" البالغة على أعشاش بيوضها من قبل، إلا أنه لم يتم العثور على أجنة داخل البيوض من قبل، بحسب ما ذكره كبير الحفريات المتعلقة بالديناصورات في متحف "كارنيغي" للتاريخ الطبيعي، الدكتور مات لامانا، في بيان.

وعمل لامانا كباحث آخر في الدراسة.

وقال لامانا: "في العينة الجديدة، كان الصغار على وشك الفقس تقريباً، وهو أمر يؤكد لنا بشكل لا يدع مجالاً للشك أن هذا الأوفيرابتور قام برعاية عشه لفترة طويلة جداً".

ويرى شو أن التفكير بمقدار المعلومات البيولوجية التي تحملها هذه الأحفورة وحدها أمر رائع، وقال: "سوف نتعلم من هذه العينة لأعوام عديدة مقبلة".

نشر