مستوحاة من الشعب المرجانية..اكتشف جزيرة "شُريرة" في السعودية

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة
تقرير نورهان الكلاوي
جزيرة شريرة
Credit: The Red Sea Development Company

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تستعد المملكة العربية السعودية لتضم وجهة جديدة إلى مشاريعها السياحية الفاخرة.

وفي مقابلة مع موقع CNN بالعربية، يتحدث الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير، جون باجانو، عن جزيرة "شُريرة"، التي تعد بمثابة البوابة الرئيسية لمشروع البحر الأحمر.

جزيرة شريرة
تقع الجزيرة الشبيهة بالدلفين "شُريرة" في مشروع البحر الأحمر على الساحل الغربي من المملكة العربية السعودية. وهي ضمن 92 جزيرة في المشروع، وتعد موطناً لرابع أكبر حيد بحري في العالم، يضم شعباً مرجانيةً لم تمس, plain_textCredit: THE RED SEA DEVELOPMENT COMPANY

ويوضح باجانو أن تجربة الضيوف في جزيرة "شُريرة" تحتل مركز الصدارة في خطط التصميم الخاصة بالمشروع، لذا سيتم استخدام المناظر الطبيعية الخلابة للجزيرة لإحداث تأثير مثير مع جميع الفنادق والفلل التي تمتزج مع البيئة الطبيعية، وكأنها تنبثق منها.

ويهدف مفهوم "كورال بلوم" للمنتجعات والفنادق على جزيرة "شُريرة"، الذي ابتكرته شركة التصميم والهندسة المعمارية البريطانية "فوستر وشركاه"، إلى "التوافق مع البيئة الطبيعية البكر للجزيرة".

ويستوحي مفهوم "كورال بلوم" من الشعب المرجانية المزدهرة، التي لم تمس. ويستجيب التصميم للوحة من الألوان الطبيعية في جميع أنحاء الجزيرة تتراوح بين درجات الألوان الباهتة للرمال، إلى ألوان النباتات الأصلية ودرجات الألوان المذهلة للبحر، بحسب ما ذكره باجانو.

ويقول باجانو: "نحن محظوظون لأن وجهتنا تضم بعضاً من أفضل الشعب المرجانية المحفوظة في العالم"، مضيفاً: "أردنا أن نعكس جمال هذه الشعب المرجانية في تصاميم جزيرة شُريرة". 

جزيرة شريرة
يستوحي مفهوم "كورال بلوم" من الشعب المرجانية المزدهرة، التي لم تمس. ويستجيب التصميم للوحة من الألوان الطبيعية في جميع أنحاء الجزيرة من درجات الألوان الباهتة للرمال، إلى ألوان النباتات الأصلية ودرجات الألوان المذهلة للبحر, plain_textCredit: THE RED SEA DEVELOPMENT COMPANY

وتتمثل الرؤية وراء تطوير الوجهة في "خلق مستقبل مستدام"، بحسب ما يقوله باجانو، الذي يشير إلى أنهم لا يعتزمون فقط الحفاظ على البيئة الطبيعية وحمايتها، بل أيضاً تعزيز الجمال الطبيعي، والتنوع البيولوجي في المنطقة.

وبهدف تحقيق الرؤية المستدامة للجزر، يشير باجانو إلى أنه من المقرر استخدام مواد بناء خفيفة مستوحاة من الطبيعة، وستكون ذات تأثير منخفض.

والجدير بالذكر أن المشروع بصدد إنشاء أكبر محطة تبريد في العالم تعمل بالطاقة المتجددة على مدار 24 ساعة في اليوم لتسهيل التبريد المركزي الفعال، ومن المقرر أن تعمل الوجهة بأكملها على مصادر الطاقة المتجددة على مدار 24 ساعة في اليوم دون اتصال بالشبكة الوطنية، مدعومة بأكبر نظام تخزين للبطاريات في العالم اليوم.

وفيما يتعلق بقضايا البيئة، يؤكد باجانو أن مفهوم كورال بلوم مصمم لتطبيق نهج مستدام، إذ كانت اعتبارات التنوع البيولوجي أساسية في وضع التصاميم، مع خطط مصممة لحماية الأطراف الطبيعية للجزيرة، حيث توجد غالبية النباتات والحيوانات في الجزر، بما في ذلك موائل المانغروف المهمة.

جزيرة شريرة
Credit: THE RED SEA DEVELOPMENT COMPANY

وستضم الجزيرة 11 فندقاً ومنتجعاً، وسيتم تشغيلها من قبل بعض العلامات التجارية الفندقية الأبرز في العالم، حيث ستوفر 2،500 غرفة و 75 فيلا للغولف. 

وستوفر الجزيرة سبل الضيافة والترفيه، بما في ذلك مجموعة من المطاعم الفاخرة التي تقدم مجموعة من المأكولات العالمية، مع مرافق البيع بالتجزئة والترفيه، بالإضافة إلى المراسي والمنتجعات الصحية الفاخرة.

ويتكون ملعب الغولف من 18 حفرة وسيوفر إطلالات على البحيرة والكثبان الرملية الصحراوية وأشجار المانغروف. ومع وجود نصف الحفر حول محيط الجزيرة، سيشعر اللاعبون بأنهم في جزيرة نائية أثناء ممارسة الغولف.

جزيرة شريرة
Credit: THE RED SEA DEVELOPMENT COMPANY

وعن الفئات التي تطمح الوجهة إلى استقطابها، يؤكد باجانو: "سنرحب بالزوار من جميع أنحاء العالم، إذ تقع وجهتنا على مفترق الطرق بين أوروبا وأفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، وسيتمكن 250 مليون شخص من الوصول إليها في غضون ثلاث ساعات من الطيران بينما سيتمكن 80% من سكان العالم من الوصول إليها في رحلة تستغرق ثماني ساعات".

أما فيما يتعلق باعتبارت جائحة "كوفيد-19"، يقول باجانو : "تستمر تفضيلات المسافرين في التطور نتيجة للوباء، وهو أمر أخذناه في الاعتبار عند تصميم الفنادق في الجزيرة، ولا يوجد في الفنادق ممرات داخلية، على سبيل المثال، استجابةً للطلب المتزايد على المساحة والعزلة"، مضيفاً: "نريد أن يتمكن الضيوف من استكشاف الوجهة الجميلة، والشعور بالراحة والأمان، عند القيام بذلك".

جزيرة شريرة
Credit: THE RED SEA DEVELOPMENT COMPANY

وستقتصر أعداد الزوار على تجنب السياحة المفرطة، حيث سيصل إجمالي عدد الزوار إلى مليون بحلول عام 2030 عندما تكتمل الوجهة بالكامل، بحسب ما ذكره باجانو. 

ويقع مفهوم "كورال بلوم" ضمن المرحلة الأولى من التطوير، والتي من المقرر أن تكتمل في عام 2023.

ويشرح باجانو أن المرحلة الأولى تتكون من 16 فندقاً في 5 جزر ومنتجعين داخليين، وسيتم الانتهاء من الفنادق الأولى بحلول نهاية عام 2022 جنباً إلى جنب مع المطار الدولي، مما يتيح فرصة للترحيب بأول الضيوف العام المقبل.