أشبه بركوب غواصة.. مفهوم جديد يمكنه نقل ركاب اليخوت الفائقة تحت الماء في غضون دقائق

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
نظرة على أول يخت فاخر في العالم يعمل بالهيدروجين

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تبدو فكرة ركوب منصة المراقبة والنزول بها تحت الماء في غضون دقائق بمثابة فكرة خيالية إلى حد ما.

ولكن أصحاب اليخوت الفائقة قد يتمكنون قريباً من فعل ذلك بفضل التصميم الجديد الذي يوفر "تجربة مشاهدة مغمورة" تتسع لما يصل إلى سبعة أشخاص.

ويمكن إطلاق المفهوم الذي يعرف باسم "الغلاف المائي" من بدن السفينة، مما يوفر فرصة نزول مالك اليخت وضيوفه إلى بيئة المحيط.

ووفقاً للمصممين، فإن هذا المفهوم يوفر مساحة "لمشاركة اللحظات السحرية والنزول تحت الماء بسرعة"، مشيرين إلى أنها تعد تجربة قريبة من الغوص داخل غواصة.

تجربة مشاهدة مغمورة

الكشف عن مفهوم جديد لنقل ركاب اليخوت الفائقة تحت الماء بدقائق
عرض لمفهوم شركة "Gresham Yacht Design" الأحدث، والذي يُنزل ركاب اليخت الفائق تحت الماء.Credit: Gresham Yacht Design

ويأتي الكشف عن هذا المفهوم الجديد من قبل شركة "Gresham Yacht Design" مع تزايد الطلب على الغواصات الشخصية.

وفي العام الماضي، قامت شركة الهندسة البحرية "Triton Submarines" ومقرها فلوريدا بتسليم أول غواصة مصنوعة من الأكريليك تتسع لستة أشخاص يمكنها الغوص حتى 1000 متر، وباعت الشركة ذاتها غواصة "Triton DeepView 24" ذات 24 مقعداً إلى منتجع "Vinpearl" الفيتنامي، الذي يخطط لتقديم رحلات حول جزيرة هون تري في مدينة نها ترانج.

وفي الوقت ذاته، تستثمر العديد من شركات السفن السياحية في الغواصات خلال السنوات الأخيرة،"جنتنج كروز" في آسيا ما لا يقل عن أربع سفن مجهزة بغواصات مقدمة من شركة "U-Boat Worx" الهولندية.

وفي حين أن مفهوم "الغلاف المائي" لا يصل إلى الأعماق الكبيرة مثل بعض أحدث الغواصات، حيث ينزل على بعد أمتار قليلة فقط تحت الهيكل اليخت، إلا أنه بلا شك سيكون ميزة جذابة للغاية لأولئك الذين يحرصون على رؤية المزيد من العالم تحت الماء.

وأوضح ستيف جريشام، مؤسس استوديو تصميم اليخوت "Gresham Yacht Design"، لـ CNN: "هناك طلب كبير على الغواصات الشخصية، والتي تتطلب مساحة تخزين وعمليات متخصصة لإطلاقها، الأمر الذي يستغرق وقتاً".

مغامرات تحت الماء

الكشف عن مفهوم جديد لنقل ركاب اليخوت الفائقة تحت الماء بدقائق
يصف فريق التصميم المفهوم بأنه مساحة "لمشاركة اللحظات السحرية وللغوص تحت الماء بسرعة"Credit: Gresham Yacht Design

وأشار جريشام إلى أن أبرز ما يميز مفهوم "الغلاف المائي" هو أنه يمكن تشغيله بسرعة وسهولة. 

تم تجهيز مفهوم "الغلاف المائي" بإضاءة داخلية بحيث يمكن لمن هم على متن اليخت استخدام المنصة المتنقلة في أي وقت يرغبون فيه، حتى عندما يكون اليخت مبحراً بسرعة قصوى تصل إلى عقدين.

وبعد استخدامها، يمكن سحب المنصة مرة أخرى إلى هيكل اليخت، حيث تكون محمية بواسطة فتحة خارجية.

ويرى جريشام أن "الطريقة الوحيدة الأخرى للحصول على مثل هذه التجربة هي الغوص داخل غواصة".

ويستغرق مفهوم "الغلاف المائي" دقائق معدودة لنزوله تحت سطح المياه، مما يعني أنك لن تفوت تلك اللحظة العابرة عندما يسبح كائن بحري جميل.

سريع ومريح

الكشف عن مفهوم جديد لنقل ركاب اليخوت الفائقة تحت الماء بدقائق
ستوفر المنصة "تجربة مشاهدة مغمورة" لما يصل إلى سبعة أشخاص على متنهاCredit: Gresham Yacht Design

وفقاً لما يقوله جريشام، يمكن تطبيق المفهوم على أي سفينة موجودة بقياس 90 متراً أو أكثر، ومع ذلك فإن المسار المفضل سيكون دمجها في مشروع بناء يخت جديد.

ويصعب تقدير سعر هذا المشروع، إذ سيتضمن إما تجديد يخت موجود أو دمج الميزة خلال بناء يخت جديد تماماً، ولكن من الآمن أن نفترض أن أي شخص حريص على الحصول على هذه الميزة واحدة سيحتاج إلى جيوب عميقة بالفعل.

ويحظى هذا المفهوم بالكثير من الاهتمام، لذلك هناك احتمال أنه قد يؤتي ثماره في غضون السنوات القليلة المقبلة.

ويقول جريشام: "إن التقنية والمعرفة اللازمة لجعل هذه الفكرة حقيقة واقعة موجودة بالفعل، لذلك لن يكون من الصعب تحقيقها".

ويحرص جريشام وبقية فريقه على المضي قدماً بالمفهوم، آملين أن يكون بداية لطريقة جديدة لتجربة المحيط ودراسته.

ويضيف جريشام أن "أي شخص يحب البحر ويريد الانغماس في بيئته سينجذب إلى هذه الفكرة".

نشر