من اليونان إلى إيطاليا.. شاهد جمال مدن تحمل طابع البندقية حول أوروبا

سياحة
نشر
6 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
200605142220-02-german-tourists-venice-canal-grab-super-169.jpg

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- إذا كان هناك أمر واحد نعرفه عن البندقية، فهو أنها فريدة من نوعها.. ولكن، هل هناك مدينة أخرى مبنية على سطح الماء، أو تتميز بهندسة معمارية لامعة؟

وفي الواقع، اتضح أن هناك عدد غير قليل من المدن.

وتواجدت جمهورية البندقية منذ 1100 عام، عندما غزا نابليون المدينة. وتعد هذه فترة زمنية مذهلة لفترة كانت فيها الاضطرابات، والانقلابات، والفتوحات بمثابة أحداث منتظمة.

ومع اكتسابها للسلطة، قامت ببناء إمبراطورية زائفة على طول البحر الأدرياتيكي، ليس على الجانب الإيطالي، ولكن على الساحل الشرقي، في بلدان مثل سلوفينيا الحديثة، وكرواتيا، وألبانيا، واليونان.

ولطالما كانت البندقية مصدر إلهام بسبب هندستها المعمارية وتصاميمها الداخلية المتلألئة لجميع أنحاء العالم.

وبالتالي، أخذت البندقية مشهدها غير الاعتيادي إلى المدن التي حكمتها وتحالفت معها. وهذا يعني أن الجانب الشرقي من البحر الأدرياتيكي كان يوماً ما مليئاً بمدن صغيرة شبيهة بالبندقية.

بيران في سلوفينيا
Credit: Jure Makovec/AFP via Getty Images

بيران في سلوفينيا

وتعد بيران جزءاً من جمهورية البندقية من عام 1283 إلى عام 1797، وكانت مدينة شبه مستقلة عندما تولى النمساويون مقاليد الحكم.

وبالتأكيد، لا توجد أي قنوات في المدينة. وتعد قوارب الصيد الصغيرة الراسية في وسط المدينة بعيدة كل البعد عن العبارات والسفن السياحية في البندقية.

ولكن هذه الواحة الصغيرة من الهدوء على البحر الأدرياتيكي تتميز بمبانٍ على طراز البندقية في ميدان تارتين، بما في ذلك "البيت الفينيسي" الأحمر من القرن الخامس عشر وأسد مار مرقص في قاعة المدينة.

كوبر في سلوفينيا
Credit: Alamy

كوبر في سلوفينيا

هل وجدت جسر ريالتو في البندقية مزدحم للغاية؟ سافر ساعتين شرقاً واعبر الحدود السلوفينية إلى كوبر، حيث تعد نافورة "دا بونتي" نسخة طبق الأصل من جسر البندقية الأكثر شهرة.

ويحتوي قصر "Praetorian" بالأبراج الكريمية اللون على درج كبير في الهواء الطلق يذكر الزوار بقصر دوجي. وتحتوي كاتدرائية "Assumption" على برج البندقية وجرس البندقية وعمل كارباتشيو، وهو أحد أعظم فناني عصر النهضة في البندقية.

بلدة كورفو في اليونان
Credit: Paul Panayiotou/Corbis Documentary RF/Getty Images

بلدة كورفو في اليونان

وعند مصب البحر الأدرياتيكي، كانت الجزر الأيونية جزءاً رئيسياً من أراضي البندقية، وتعد مدينة كورفو المحمية من قبل اليونسكو أحد أفضل الأمثلة على التأثير الذي حملته جمهورية البندقية.

وتولى الفرنسيون السيطرة في عام 1797 عندما سقطت الجمهورية. ولكن، بنى مواطنو البندقية قبل ذلك ما لا يقل عن ثلاث قلاع، والتي لا تزال موجودة، إضافة إلى عدد لا يحصى من القصور ذات ألوان الباستيل، والتي تعكس العمارة الكلاسيكية الحديثة.

مدينة كيودجا في إيطاليا
Credit: Raquel Maria Carbonell Pagola/LightRocket/Getty Images

مدينة كيودجا في إيطاليا

وعندما تصبح البندقية مكتظة بالحشود، توجه إلى مدينة كيودجا التي تطفو على خمس جزر، وهي موجودة في الطرف الجنوبي من بحيرة البندقية.

وبالطبع، سيبدو جزء كبير من مدينة الصيد هذه مألوفاً، بدءاً من القنوات الجميلة المحاطة بالجسور القديمة، ومناظر البحيرة التي تتميز بخلفية تطل على جبال الدولوميت.

وبعكس البندقية، يُسمح للسيارات بالدخول إلى كيودجا، حيث ستجد الشارع الرئيسي مزدحماً.

وتعد أيضاً مدينة صيد رئيسية، وسترى القوارب الكبيرة متوقفة أسفل كنيسة سانت دومينيك، بالإضافة إلى الفنون الشعبية للصيادين في الكنيسة نفسها.

مدينة روفينج في كرواتيا
Credit: Croatia National Tourist Board

مدينة روفينج في كرواتيا

وتتواجد مدينة فينيسية صغيرة أخرى على البحر الأدرياتيكي، وربما تكون روفينج وجهة شهيرة، إلا أنها لا تزال ملاذاً هادئاً مقارنة بالمدينة الأم.

هل يبدو برج جرس كنيسة القديس أوفيميا مألوفاً؟ السبب أنه صُمم اعتماداً على الجرس الخاص بكاتدرائية سان ماركو. ويذكر أن المداخن النحيلة اللافتة للنظر تعود أيضاً إلى حكم البندقية.

كوركولا في كرواتيا
تصوير: Ivo Biočina/Croatian National Tourist Board

كوركولا في كرواتيا

ويعد اسم المستكشف ماركو بولو مرادفاً للبندقية، لكن ما لن يخبرك به سكان البندقية هو أنه ولد بالفعل في جزيرة كرزولا، كما كان يُطلق عليها، أو كوركولا، في كرواتيا الحديثة، أي على بعد حوالي 400 ميل جنوب شرق لا سيرينيسيما.

واليوم، يمكنك زيارة ما يُقال إنه مسقط رأسه، أو زيارة كاتدرائية سان ماركو التي تعود إلى القرن الخامس عشر، والتي تحتوي على عملين لرسام عصر النهضة، تينتوريتو.

نيقوسيا في قبرص
Credit: Savvas Njovu Christides/iStockphoto/Getty Images

نيقوسيا في قبرص

وسيطرت جمهورية البندقية على البحر الأبيض المتوسط حتى قبرص. وبتاريخ 5 سبتمبر/ أيلول من كل عام، تحتفل البندقية باللحظة التي سلمت فيها الملكة كاترين كورنارو الجزيرة إلى الفينيسيين باستعراض مائي أسفل القناة الكبرى.

واليوم، تنقسم نيقوسيا إلى نصفين، لكن الجدران التي صممها جوليو سافورجنان وفرانشيسكو باربارو عام 1567، لا تزال قائمة.

ويختلف شكل نيقوسيا من الأعلى بشكل مثير للإعجاب، حيث تبدو أحياناً كنجمة أو مذنب أو شمس أو حتى خلية "كوفيد-19"، اعتماداً على كيفية رؤيتك لها.

نشر