يحتوي على عظام طفل.. اكتشاف أقدم مدفن بشري بأفريقيا داخل كهف في كينيا

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
كيف تختلف قبيلة الماساي عن غيرها من القبائل في كينيا وما هي تقاليدها؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يُعتقد أن هذا الطفل الصغير الذي وُضع ليرقد برأسه على وسادة بكهف شرق كينيا، يمثّل أقدم موقع دفن بشري عُثر عليه على الإطلاق في أفريقيا.

ويعود تاريخ رفات الطفل، الذي تراوح عمره ما بين عامين ونصف و3 أعوام، إلى 78 ألف عام، وعُثر على الرفات مدفونة عند مدخل كهف "بانجا يا سعيدي" (Panga ya Saidi)، وفقاً لبحث جديد نُشر الأربعاء في مجلة "Nature".

واقترحت عملية تحليل لرواسب الكهف والعظام أن الدفن كان مقصوداً، وربما شارك مجتمع الطفل الأوسع في طقوس الجنازة، بحسب ما ذكره مؤلفو الدراسة، ويدل ذلك على قدرة البشر آنذاك على التفكير الرمزي، والسلوك الاجتماعي المعقد.

وأظهر ترتيب العظام المتبقية أن الطفل وُضِع برفق على جانبه الأيمن، مع ثني أرجله وسحبها نحو الصدر.

عمره 78 ألف عام.. يحتضن أقدم مدفن بشري بأفريقيا طفلاً وُضع ليرقد على وسادة
عمل فني تخيل فيه فنان الطفل الذي دُفن في كهف بكينيا قبل 78 ألف عام. Credit: Fernando Fueyo

ويعتقد الباحثون أيضاً أن الجسم الصغير كان ملفوفاً بإحكام في كفن مصنوع ربما من أوراق النباتات، أو جلد الحيوانات، وكان الرأس مدعوماً بشيء مصنوع من مادة قابلة للتلف، وقد يكون ذلك وسادة.

عمره 78 ألف عام.. يحتضن أقدم مدفن بشري بأفريقيا طفلاً وُضع ليرقد على وسادة
عُثر على موقع الدفن في كهف "بانجا يا سعيدي" "Panga ya Saidi" في كينيا. Credit: MJ Shoaee

وقالت مديرة المركز القومي لبحوث التطور البشري "CENIEH" في إسبانيا، ومؤلفة الدراسة، ماريا مارتينون توريس: "يمكننا أن نستنتج أن هذا الطفل.. وُضع حقاً في وضعية معينة مع وضع وسادة تحت رأسه. وهذا الاحترام، وهذه الرعاية، وهذا الحنان، ووضع الطفل ليتمدد في وضعية النوم تقريباً. أعتقد حقاً أن هذا من أهم الدلائل وأقدمها في أفريقيا على عيش البشر في العالمين المادي والرمزي".

أهمية الاكتشاف

عمره 78 ألف عام.. يحتضن أقدم مدفن بشري بأفريقيا طفلاً وُضع ليرقد على وسادة
صورة لكهف "بانجا يا سعيدي" في كينيا. Credit: MJ Shoaee

وبينما تم العثور على مدافن أقدم من قبل إنسان نياندرتال، والإنسان القديم، والذين اختفوا منذ حوالي 40 ألف عام، بالإضافةً إلى مدافن للإنسان العاقل المبكر في أوروبا والشرق الأوسط يعود تاريخها إلى 120 ألف عام، يمثل الهيكل العظمي للطفل أول دليل على الدفن المقصود في أفريقيا.

وليس من المعروف سبب العثور على عدد أقل من المدافن في هذه القارة. وقد يكون ذلك بسبب نقص العمل الميداني، أو الاختلافات في الممارسات الجنائزية المبكرة، وهو أمر يصعب اكتشافه.

عمره 78 ألف عام.. يحتضن أقدم مدفن بشري بأفريقيا طفلاً وُضع ليرقد على وسادة
تُظهر الصورة في الأعلى جزء من الهيكل العظمي، بينما تُظهر الصورة في الأسفل الجانب الأيسر من جمجمة الطفل، وعظم الفك. Credit: CENIEH

وتم العثور على بعض من عظام الطفل لأول مرة أثناء عمليات التنقيب في كهف "بانجا يا سعيدي" في عام 2013، ولكن، لم يتم الكشف عن الهيكل العظمي للطفل بالكامل حتى عام 2017.

ولُقّب الطفل بـ"متوتو"، وهي كلمة تعني "طفل" باللغة السواحيلية.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة من المتاحف الوطنية في كينيا، إيمانويل نديما: "لم نكن متأكدين مما وجدناه".

وكانت العظام حساسة للغاية إلى درجة منعتهم من دراستها في الموقع، وفقاً لما قاله نديما.

"موضع خلاف" في علم الآثار

وقالت الباحثة في أصول الإنسان في مركز أبحاث التطور البشري في متحف التاريخ الطبيعي في لندن، لويز همفري، إن استنتاج أدلة على السلوك الرمزي من مواقع الدفن كان "موضع خلاف" في علم الآثار، ولكنها وافقت على أن الدراسة كشفت وجود آثار "للرعاية والجهد "عند دفن الطفل.

وفي مقال رافق الدراسة، أكدت همفري، التي لم تشارك في البحث، أن "فهم معاملة الموتى يتقاطع مع فهمنا للتنظيم الاجتماعي، والسلوكيات الرمزية، واستخدام الطبيعية، والموارد، والتكنولوجيا".

نشر