عمرها نحو 100 عام..قرية أثرية تكشف طريقة عيش الأجداد بالإمارات

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
معلم أثري فريد من نوعه..ما سر هذه القرية في الإمارات؟
Credit: Ammar Alrayssi

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- على قمم الجبال في مدينة خورفكان، تقف هذه القرية الأثرية التي تحمل بين بيوتها القديمة قصص من عاشوا فيها منذ نحو 100 عام.

وتعد قرية نجد المقصار من أهم مراكز التجمعات البشرية القديمة بوادي "وشي"، الواقعة ضمن نطاق مدينة خورفكان التاريخية، وفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية "وام".

قرية نجد المقصار
بيوت قرية نجد المقصار عمرها نحو 100 عامCredit: Ammar Alrayssi

وتتمثل الدلالات التاريخية للقرية في العديد من الشواهد والآثار بالمنطقة، التي تؤكد تواجد الإنسان منذ آلاف السنين حيث تتوفر المياه والتربة الصالحة للزراعة، وفقاً لما ذكرته "وام".

وتضم القرية 13 منزلاً قديماً يعود تاريخها إلى نحو 100 عام، وكان يتخذها الأهالي في ذلك الوقت سكناً وملاذاً من جريان السيول، وتشير الدراسات الأثرية إلى العثور، في منطقة وادي "وشي"، على صخور منقوشة برسومات للإبل والخيول يُقدر عمرها بـ2000 عام قبل الميلاد، حسبما ذكرته "وام".

قرية نجد المقصار
الحصن العلوي للقرية والذي أنشئ قبل نحو 300 عام على قمة الجبل، وكان جزءاً من الشبكة الدفاعية لمدينة خورفكان قديماًCredit: Ammar Alrayssi

كما تتواجد فيها دلائل تاريخية على نزوح عدد من أهالي مدينة خورفكان إلى منطقة وادي "وشي" وبالأخص مستوطنة نجد المقصار، خلال العصور الوسطى، وقت الاستعمار البرتغالي للمنطقة للاحتماء بجبالها المنيعة.

قرية نجد المقصار
Credit: Ammar Alrayssi

وفي مقابلة مع موقع CNN بالعربية، يقول المصور الإماراتي عمار الريسي إنه قرر توثيق أرجاء قرية نجد المقصار بهدف تشجيع السياحة الداخلية في دولة الإمارات وإبراز المعالم السياحية لمدينة خورفكان.

ويشرح الريسي أنه يمكن الوصول إلى قرية نجد المقصار بسهولة عبر طريق خورفكان الجديد، وتبعد القرية حوالي 40 دقيقة عن إمارة الشارقة.

قرية نجد المقصار
يوفر الحصن العلوي للقرية إطلالة ساحرة على الوادي والقرية والمزارع والمرتفعات الجبلية المحيطة.Credit: Ammar Alrayssi

ومن وجهة نظر الريسي، تعد قرية نجد المقصار من أهم المعالم الأثرية الموجودة في مدينة خورفكان.

ويرى الريسي أن للموقع أهمية كبيرة في استقطاب السياح لرؤية عظمة البناء ودقة التصميم باستخدام الأدوات البدائية، مضيفاً أن القرية تسهم كذلك في إبراز الثقافات القديمة وتراثها، لتظل شاهد على العمق التاريخي لمدينة خورفكان، بحسب ما ذكره.

قرية نجد المقصار
تخضع قرية نجد المقاصر لإعادة الترميم منذ أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي لتكون وجهة سياحية تستقطب الزوار من داخل وخارج الإمارات، وتكون شاهداً حياً على تاريخها وطبيعة حياة ومعيشة أجدادها Credit: Ammar Alrayssi

وحاول الريسي خلال عملية التوثيق إبراز معالم القرية وجمالها، وكيفية بنائها وتصميمها على منحدر الجبل رغم الإمكانيات المحدودة المتوفرة قديماً.

وينصح الريسي بزيارة مثل هذه المواقع الآثرية لخوض تجربة سياحية مثيرة والتعرف على المقومات الطبيعية والجغرافية والتراثية الجميلة في دولة الإمارات. 

نشر