رؤية عجائب الأرض السبع من حافة الفضاء بات ممكنًا مقابل 50 ألف دولار

سياحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- كيف تحافظ على فخرك بأنك زرت الأخدود العظيم، والحاجز المرجاني العظيم، وسيرينغيتي، وأهرام الجيزة، لا سيّما بعدما ترى هذه المعالم من حافة الفضاء؟

فقد افتتحت شركة "وورلد فيو" (World View) الحجوزات لرحلاتها إلى طبقة الستراتوسفير من الغلاف الجوي بالمناطيد، التي ستمتد لخمسة أيام. وأعلنت الشركة أن المسافرين سيرتفعون نحو 30,48 كيلومترًا، وسيشاهدون من فوق أكثر معالم الأرض السياحية روعة.

فإن رغب أحدهم بالتحقّق من أن في إمكانه رؤية حائط الصين العظيم من الفضاء، فشركة "وورلد فيو" تطمح لأن يكتشف ركاب مناطيدها الفضائية ذلك بأنفسهم.

وتنطلق أول رحلة تجارية للشركة، مطلع عام 2024، من محطتها الفضائية الأولى في المنتزه الوطني للأخدود العظيم. أما كلفة الرحلات فتقدر بـ50 ألف دولار للمقعد الواحد.

طموح عالمي

مقابل 50 ألف دولار... يمكنك السفر إلى حافة الفضاء على متن هذا المنطاد!
Credit: Courtesy World View

وجاء في البيان الصادر عن الشركة أن "تجربة السياحة الفضائية التي تقدّمها "وورلد فيو" هي الأوفر والأطول والأكثر سهولة لاختبارها".

تقع شركة "World View" في توكسون، في ولاية أريزونا الأمريكية. ويشغل راين هارتمان منصب مديرها التنفيذي منذ عام 2019. ولهذه الشركة مخططات عالمية طموحة.

مقابل 50 ألف دولار... يمكنك السفر إلى حافة الفضاء على متن هذا المنطاد!
Credit: Courtesy World View

وبعد حفل افتتاح محطة فضائية لها في الأخدود العظيم (The Grand Canyon) الذي أقيم في أريزونا، تسعى الشركة للإعلان عن مواعيد افتتاح متتالية تشمل محطات فضائية أخرى خاصة بحاجز المرجان العظيم في أستراليا، وسيرينغيتي في كينيا، والشفق القطبي (Aurora Borealis) في النرويج، وغابة الأمازون في البرازيل، وأهرامات الجيزة في مصر، وأخيرًا، السور الصيني العظيم من جهة منغوليا.

وتعرّف "وورلد فيو" هذه المواقع بأنّها "عجائب الدنيا السبع، نسخة ستراتوسفير".

ستنطلق الرحلات من هذه المواقع المميزة وترتفع مع ثمانية ركاب، وطاقم منطاد مؤلف من عنصرين، قرابة 100 ألف قدم (30,48 كيلومترًا). يضاهي هذا الارتفاع أربع مرات الارتفاع الأعلى الذي تحققه طائرة تجارية، ويدخل المنطاد نحو 23 ميلًا (7 أمتار) في طبقة الستراتوسفير.

حينها، في متسع الركاب النظر إلى الأسفل من منطاد الضغط الصفري المتصل بالكبسولة الفضائية المضغوطة، ما سيجعله يطفو بسلاسة في الفضاء، سانحًا للركاب اختبار انحناءات كوكب الأرض من جهة، وروعة ظلام الفضاء من جهة أخرى.

مقابل 50 ألف دولار... يمكنك السفر إلى حافة الفضاء على متن هذا المنطاد!
Credit: Courtesy World View

تستغرق كل رحلة بين 6 و12 ساعة، وفي إمكان الركاب خلالها التمتع بأطباق المطعم والحانة، والاتصال ببيانات الانترنت، واستخدام حجرة المراقبة للنظر عبر الكاميرات المخصصة لمشاهدة الأرض، والمناظير لرؤية النجوم وشاشات المشاهدة الفردية، أو فقط الاكتفاء بالاسترخاء على الكراسي التي تتمدّد بالكامل.

كلّ ما سبق، يُمثّل جزءًا من رحلة واعدة لخمسة أيام سيختبر خلالها الركاب من محطات المنطاد الفضائية المعالم على مستوى الأرض أيضًا.

وقال هارتمن إن برنامج هذه الرحلات قد يتضمّن أيضًا "جولات في المروحية، ومناطيد حرارية وما إليها من مغامرات".

وتأمل هذه الشركة الطموحة بأن يسافر على متن منطادها الفضائي "أكبر عدد ممكن من الناس إلى حافة الفضاء"، وتسمح لهم بأن "يشاهدوا الأرض من دون حدود أو فصائل، وسيعودون متحمّسون للعمل على جعل العالم أفضل".

سباق المناطيد العظيم

"وورلد فيو" ليست الشركة الوحيدة التي دخلت سباق مناطيد الفضاء. فمنافستها الأولى "Space Perspective"، ومقرّها في فلوريدا الأمريكية، التي تأمل أيضًا ببدء رحلاتها الفضائية على متن منطادها "Spaceship Neptune" عام 2024، ولو أنّ كلفتها أعلى وتقدر بـ125 ألف دولار.

وقد تأسست هذه الشركة عام 2019، من قبل اثنين من مؤسسي شركة "وورلد فيو"، تابر ماكّالوم وجاين بوينتر.

وقد أوضح مدير التسويق العالمي، فيل ووكن، قليلًا عن كيف تم تحديد السعر من قبل "وورلد فيو" لـCNN: "رأينا أنه من الضروري الإبقاء على الكلفة منخفضة كي تكون ممكنة لأكبر عدد من الناس"، مُضيفًا :اخترنا الهيليوم عوضًا عن الهيدروجين، الذي يفوق سعره عشر مرات سعر الأخير، لكن فضّلنا التضحية لأن أمان الرحلة بالنسبة لنا أولوية".

وأضاف ووكن: "لأننا خلال سنوات عملنا الطويلة التي راكمنا فيها خبرتنا طوّرنا الكثير من التكنولوجيات لرحلاتنا، ولأنّنا ممولين بشكل جيد، فإننا لا نحتاج إلى الكثير من المال من أجل إجراء أبحاث جديدة وتطويرها".

نشر