توقيف سعودي في إيطاليا بتهمة قيادة سيارته الفخمة على درج أثري بروما

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
سعودي يقود سيارة فارهة على صرح أثري في روما..هذه التهمة التي يواجهها
Credit: POLIZIA ROMA CAPITALE

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما تقصد روما، ثمة الكثير من الأنشطة لتفعلها، غير أنّ قيادة سيارتك الرياضية الفاخرة على سلالم تاريخية ليست واحدة منها.

مع ذلك، قاد رجل سيارته المستأجرة من علامة "مازيراتي" هذا الأسبوع، على "السلالم الإسبانية" بالمدينة، ويواجه الآن اتهامات التسبب بأضرار للمعلم التاريخي، وفقًا للشرطة في العاصمة الإيطالية.

وأوقفت السلطات مواطنَا سعوديًا لم يُكشف عن اسمه، يبلغ 37 عامًا، بمطار مالبينسا في ميلانو الإيطالية، بعدما تعرفت عليه الشرطة من خلال صور السيارة التي استأجرها من شركة لتأجير السيارات، التقطتها كاميرات المراقبة.

وقد وجهت إليه تهمة إلحاق أضرار جسيمة بالتراث الثقافي والآثار في البلاد.

وتُظهر مقاطع فيديو نشرتها الشرطة للحادث، سيارة مازيراتي تدخل منطقة المشاة وتنزل فوق درجات السلالم الإسبانية، ليلة الثلاثاء، قبل أن تتوقف السيارة ويخرج منها شخص ليتفقّدها.

وأفاد بيان صادر عن هيئة حماية التراث في روما، أنّ السيارة تسبّبت بكسور في الدرجتين الـ 16 و29 صعودًا من الساحة الإسبانية.

وأضافت أن بعض قطع الرخام أعيد تركيبها بشكل مؤقّت "من أجل السماح بإعادة الفتح الفوري لعبور المشاة".

وسيكون المزيد من العمل ضروريًا "لاستعادة الدرجات التالفة، من طريق استبدال الأجزاء المكسورة بكتل الحجر الجيري المتوافقة من حيث اللون وخصائص المواد".

سعودي يقود سيارة فارهة على صرح أثري في روما..هذه التهمة التي يواجهها
يقول خبراء التراث إن السيارة تسببت في كسر درجتين من السلالم الإسبانية, plain_textCredit: Rome's Superintendence for Cultural Heritage


وذكر البيان أنّ تقنيي التراث الثقافي يقيّمون الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الحادث، معتبرين أنهم وجدوا أيضًا "حصى، وخدوشًا، وضربات، وآثار واسعة النطاق على المنحدرين من المستوى الثاني، تُعزى إلى الحدث عينه".

وتعتبر السلالم الإسبانية إحدى المعالم الأثرية الأكثر شهرة في روما، وأطلق عليها هذا الاسم نسبًة للسفارة الإسبانية لدى الكرسي الرسولي القائمة داخل قصر في الساحة أدناه.

وكانت الدرجات خضعت عام 2015، لعملية ترميم امتدت لعامين بلغت كلفتها 1.5 مليون يورو (1.6 مليون دولار)، برعاية دار المجوهرات بولغاري، التي يقع متجرها الرئيسي في شارع Via dei Condotti القريب من الموقع.

وكانت "السلالم الإسبانية" بمثابة الخلفية لمشاهد في عدد لا يحصى من الأفلام، وأبرزها "عطلة رومانية" (1953)، من بطولة الممثلة البريطانية أودري هيبورن والممثل الأمريكي غريغوري بيك.