يعود عمره إلى ألف عام.. ما سبب شهرة هذا المشروب الغامض في كوريا الجنوبية؟

سياحة
نشر
6 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يستذكر كيم كيونغ سيوب ذهابه إلى إحدى الحانات الرخيصة بعد انتهاء يومه الدراسي مع الأصدقاء، حيث كانوا يحتسون مشروبًا يُعرف باسم "الماكغولي".

وفي حال تساؤلك عن هذا المشروب، فهو نبيذ الأرز التقليدي من كوريا، الذي غالبًا ما يكون طعمه حلوًا، ويتم اختياره لثمنه وليس نكهته.

وفي عام 1989، كان نصف غالون من "الماكغولي" تبلغ كلفته حوالي 40 سنتًا، عندما التحق سيوب بالجامعة.

وكان يجلس مع أصدقائه حول الطاولة، يصبّون "الماكغولي" من غلاية نحاسية في أوعية فردية من النحاس الأصفر، كما هو متعارف عليه.

ويقوم سيوب، وهو الآن أستاذ مساعد في جامعة سايبر العالمية في العاصمة سيؤول، بتدريس تقنيات تخمير الماكغولي منذ 10 سنوات.

ومع ذلك، يستذكر تجربته المبكرة مع المشروب، الذي كان حامضًا ومريرًا بشكل مزعج.

مشروب "الماكغولي" في كوريا
يعد كيم مين كيو أحد رواد مشروب الماكغولي الجديد في كوريا. , plain_textCredit: Boksoondoga

وبعد مرور عقدين من الزمن، أصبح هذا المشروب القديم شائعًا ومواكبًا للعصر الحديث، حيث تجده في أيدي جيل شاب من رواد الأعمال ومصنعي الجعة.

وأوضح سيوب: "لقد عملنا بجد للتخلص من الصور الراسخة التي يحملها الناس تجاه الماكغولي".

ويُعد كيم مين كيو أحد صانعي "الماكغولي" الذين قادوا هذا التغيير، من خلال إطلاق مصنع "Boksoondoga" في عام 2009.

وعندما كان مين كيو طفلًا، كان يزور مزرعة جدته ببلدة يونغسان، في كوريا الجنوبية.

وكان يُخلط الأرز نصف المطبوخ على البخار مع خميرة محلية الصنع وماء.

ويستذكر مين كيو جدته عندما تشارك جيرانها هذا المشروب بسخاء، وبعد ذلك يغنون ويرقصون.

مشروب "الماكغولي" في كوريا
صورة كيم كيونغ سيوب أثناء تدريسه لدورة تخمير الماكغولي. , plain_textCredit: Kim Kyung-seop

تاريخ المشروب

وبينما ظهر اسم المشروب لأول مرة في "Gwangjaemulbo"، وهي موسوعة يُفترض أنها كُتبت في القرن التاسع عشر، فإن المشروب الكحولي الغامض من المحتمل أن يعود إلى ألف عام.

وتدعي أحد الأرقام القياسية في أوائل القرن العشرين أنه تم استهلاكه في كل ركن من أركان كوريا.

وقال سيوب: "الماكغولي متأصل في الثقافة الكورية، إنه مشروب الشعب الكوري".

وتتمثل إحدى أسباب شهرة هذا المشروب ببساطته.

ويُعد المشروب مزيجًا من الأرز المطبوخ على البخار والخميرة والماء، حيث يُترك ليتخمر لبضعة أسابيع في إناء من الفخار.

ويُذكر أن العديد من العائلات في جميع أنحاء كوريا تقوم بتخمير مشروبها على طريقتها الخاصة.

وأدى الاستعمار الياباني خلال النصف الأول من القرن العشرين إلى نهاية العديد من الصناعات المنزلية.

وتخلصت الحكومة الاستعمارية تدريجياً من صانعي الخمور في المنزل لصالح منتجي الخمور الصناعية. ليس ذلك فحسب، وإنما تم فرض ضرائب على جميع أنواع صناعة الكحول، وكانت التراخيص مطلوبة، حتى للاستهلاك الذاتي.

وسيطر عدد قليل من المشروبات ذات الإنتاج الضخم على السوق.

ومع حلول العام 1934، تم حظر صناعة الجعة في المنزل.

وتسببت الحرب العالمية الثانية والحرب الكورية في تدمير البلاد.

وواصلت الحكومة الجديدة سياسة الرقابة الصارمة على إنتاج الكحول. ومع تفاقم نقص الغذاء في الستينيات، تم حظر استخدام الأرز، وهو المكون الرئيسي للـ"ماكغولي"، لإنتاج المشروبات الكحولية.

مشروب "الماكغولي" في كوريا
يعد المشروب مزيجًا من الأرز المطهو على البخار والخميرة والماء، حيث يُترك ليتخمر لبضعة أسابيع في إناء من الفخار., plain_textCredit: The Sool Company

واستخدم المصنعون القمح والشعير كبدائل، وتراجعت شعبية "الماكغولي".

وتم استبدال "الماكغولي" بمشروب الـ"سوجو"، وهو يُصنع عن طريق تخفيف الإيثانول.

ومع تحسن الاقتصاد وتجاوز إمدادات الأرز، تم رفع الحظر عن كحول الأرز في عام 1989، وأصبح التخمير المنزلي قانونيًا مرة أخرى في عام 1995.

ولكن تم فقدان الكثير من التقاليد.

مشروب "الماكغولي" في كوريا
كان يصنع الكوريون نبيذ الأرز منذ قرون، لكنه أصبح أكثر عصرية خلال العقود الأخيرة. , plain_textCredit: Matthew Mead/AP

ويمكن أن يُنسب الفضل إلى حد كبير في استعادة فن تخمير الماكغولي للباحثين الرواد، مثل بارك روك دام.

وسافر روك دام عبر كوريا لمدة 30 عامًا لجمع الوصفات وإعادة ابتكار التقنيات القديمة.

وعكست الحكومة مسارها في سياستها السابقة، حيث تبنت مشروب الكحول التقليدي باعتباره تراثًا تفتخر به، ومن المحتمل أن يكون صناعة مربحة.

وفي عام 2016، سمحت الحكومة لمصانع الجعة والتقطير الصغيرة ببيع مشروباتها الكحولية عن طريق خفض حجم خزان التخمير من 5 آلاف إلى ألف لتر.

وفي العام التالي، مُنحت المشروبات الكحولية التقليدية امتيازًا فريدًا بسبب بيعها عبر الإنترنت وتسليمها مباشرة إلى المستهلكين.

مشروب "الماكغولي" في كوريا
صورة زجاجة من الماكغولي من مصنع Boksoondoga. , plain_textCredit: Boksoondoga

وبينما منعت جائحة "كوفيد-19" غالبية الأشخاص من ارتياد الحانات والمطاعم، ارتفعت مبيعات "الماكغولي" عبر الإنترنت.

وبحسب تقرير عام 2021 الذي نشرته "Korea Agro-Fisheries and Food Trade Corporation"، وهي شركة تديرها الحكومة وتروج للمنتجات الزراعية، نما سوق "الماكغولي" بنسبة 52.1٪ بينما تقلص إجمالي سوق الخمور بنسبة 1.6٪ في العام 2020.

وقال سيوب إن فتح مصنع الماكغولي أسهل بكثير مقارنة بأي نوع آخر من الكحول.

وبينما أن المعدات اللازمة لإنشاء مصنع صغير للجعة تتراوح كلفتها بين 155 ألف دولار و233 ألف دولار، يمكن شراء معدات مصنع "الماكغولي" مقابل 7800 دولار، بحسب ما ذكره سيوب.

وبالطبع، لن يستغرق الأمر سوى 4 صفوف دراسية مدة كل منها 3 ساعات لتحضير مشروب "الماكغولي".

ورغم التقدم السريع للـ"ماكغولي"، إلا أن سوق المشروبات الكحولية في كوريا الجنوبية لا يزال يهيمن عليه مشروبا "السوجو" والجعة، وهما يمثلان أكثر من 80 ٪ من المبيعات.

وأشار مين كيو إلى أن التحدي الأكبر أمام صانعي الماكغولي، هو التصور العام بأن المشروب مخصص لكبار السن.

وبذلك، يحاول بدوره تركيز غالبية إعلاناته وعمليه تسويقه على تغيير هذا التصور.

نشر