عش نزهة ملكية على النيل داخل استراحة آخر ملوك المملكة المصرية

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة
ركن فاروق
Credit: Nada Al-Meligy

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- على الضفة الشرقية لشاطئ النيل، ترسو استراحة ملكية على هيئة قارب، كانت ملاذًا شتويًا لآخر ملوك المملكة المصرية، فاروق الأول.

وفي الداخل، تبرز المقتنيات والتحف الأثرية من العصر الملكي في مصر، حيث يشعر الزوار وكأنهم انتقلوا في رحلة عبر الزمن.

ركن فاروق
صورة جانبية لاستراحة فاروق المطلة على النيل بمدينة حلوان, plain_textCredit: Nada Al-Meligy

وقررت المدونة المصرية ندى المليجي خوض نزهة يمكن وصفها بالنزهة الملكية، إلى "استراحة الملك فاروق"، كونها موقع لا يعرف عنه الكثيرون في القاهرة.

وكان أول ما لاحظته المليجي خلال زيارتها يتمثل بجمال الطقس والنسمات العليلة نظرًا لوقوع الاستراحة على النيل، وهذا بالتحديد ما دفع الملك فاروق لإقامة استراحة له هنا.  

ركن فاروق
داخل متحف ركن فاروق, plain_textCredit: Nada Al-Meligy

وفي ذات يوم، أثناء خوضه نزهًة بمدينة حلوان بأقصى جنوب القاهرة، حيث الجو النقي والحدائق الغناء على النيل، شاهد الملك فاروق كشك الشاي التابع لفندق "غراند أوتيل"، ليقرر شرائه ويحوله إلى استراحة له، بحسب الموقع الإلكتروني "بوابة القاهرة".

وخلال تجولها داخل "ركن فاروق" المكون من ثلاث طوابق، لفت انتباه المليجي الأثاث المميز الذي بقي على حالته، من بين مجموعة قيمة من المقتنيات الملكية.

وتشير المليجي إلى أن الطابق الأول يضم أبرز المقتنيات في الاستراحة، وهو بمثابة الطابق الرئيسي.

ركن فاروق
صورة من داخل غرفة الملكة ناريمان، زوجة الملك فاروق، ويظهر في الصورة مهد ولي العهد، الأمير أحمد فؤاد, plain_textCredit: Nada Al-Meligy

وفي هذا الطابق يستقبل الزوار تمثالاً من البرونز لإمرأة بالحجم الطبيعي، تتزين بحلي فرعونية وتعزف على آلة "الهارب". وتبرز كذلك ساعة مكتب ذهبية مزينة بـ12 فصًا من الزمرد النادر، مكتوب عليها باللغة الفرنسية إهداء للملك بمناسبة عيد جلوسه على العرش.

ركن فاروق
قاعة الطعام داخل متحف "ركن فاروق", plain_textCredit: Nada Al-Meligy

ويضم الطابق ثلاث قاعات رئيسية: "الاستقبال، والطعام، والمدفأة"، وغرف النوم الخاصة بالملك فاروق وزوجته الملكة ناريمان.

ركن فاروق
صورة فوتوغرافية لزفاف الملك فاروق والملكة ناريمان, plain_textCredit: Nada Al-Meligy

وداخل أروقة الاستراحة، كان جناح النوم الملكي، المكون من غرفتين، واحدة للملك والأخرى لزوجته الملكة ناريمان من بين ما أبرز ما شهدته المليجي.

وتقول: "أكثر غرفة جذبت انتباهي هي غرفة الملكة ناريمان، التي تتمتع بألوان زاهية وتضم وصورة لها مع الملك، ومهد الأمير أحمد فؤاد".

وصُممت "استراحة الملك فاروق"، التي شيدت بين عامي 1941 و1942، على هيئة قارب يرسو على شاطئ النيل، وفقًا للموقع الإلكتروني لوزارة السياحة والآثار المصرية.

وكان يثّبت على الأعمدة الحديدية بسطح الاستراحة، المعروفة باسم "ركن فاروق"، ستائر لتعطي شكل أشرعة المركب.

وتضم الاستراحة الممتدة على مساحة 12 ألف متر مربع، مرسى نهري لاستقبال اليخوت والسفن، وحديقة تحتضن أكثر من 30 نوعًا من أشجار المانجو جُلبت من ألبانيا، ونافورة يطلق عليها "نافورة الحب".

نشر