أهالي الطالبات البريطانيات المشبه بانضمامهن إلى "داعش" يلومون المسؤولين .. نص البيان

العالم
نشر
أهالي الطالبات البريطانيات المشبه بانضمامهن إلى "داعش" يلومون المسؤولين .. نص البيان
عربة للشرطة تقف أمام المدرسة التي ترتادها الطالبات البريطانيات المختفيات في شرق لندن ، 23 فبراير/ شباط 2015

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- أصدرت عائلات الطالبات البريطانيات الثلاث اللواتي فقدن ويعتقد بأنهن سافرن إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، بيانا الأحد، عبرت فيه العائلات عن احباطها من "التعامل مع هذه القضية من قبل المدرسة، ومن قبل الشرطة، والسلطات المحلية، ونشعر بأنهم جميعا فشلوا بالتصرف بالطريقة المناسبة، وفي تمرير المعلومات الضرورية لنا، وفي الواقع بينهم أيضا."

وفيما يلي نص البيان: "نحن عائلات طالبات المدرسة المفقودات، شميمة بيغام، أميرة عباسي، وكاديزا سلطانة، نصلي من أجل العودة الفورية بسلام لبناتنا الحبيبات، ونحن نشعر بخسارتنا البالغة في عيد الأم، حيث ننظر إلى أسرتهن، ونرى الفراغ الذي تركنه خلفهن.

وكما يمكنكم أن تتخيلوا، كانت الأسابيع الأخيرة صعبة بصورة لا تصدق، ونود أن نشكر الناس على الروح الطيبة، والدعم في مثل هذه الأوقات الأكثر إرهاقا.

وفيما يتعلق باختفاء أطفالنا، فقد كنا محبطين التعامل مع هذه القضية من قبل المدرسة، ومن قبل الشرطة، والسلطات المحلية، ونشعر بأنهم جميعا فشلوا بالتصرف بالطريقة المناسبة، وفي تمرير المعلومات الضرورية لنا، وفي الواقع بينهم أيضا.

أننا كآباء وأمهات، نتوقع أن تكون حماية أطفالنا في قمة أولويات المدرسة، والسلطات المحلية، حيث أن أطفالنا هم في رعايتهم. فلو كنا على علم بالظروف بشكل سريع، كان بإمكاننا أن نتخذ بأنفسنا إجراءات لمنع الفتيات من مغادرة المملكة المتحدة.

إننا نقدر محاولة مجلس تاور هاملت الأخيرة، لتوعية الأهالي بخصوص مثل هذه المخاطر بمنشور حول التطرف والتشدد، كما نقدر كذلك اعتذار الشرطة بشأن عدم تعاملهم بشكل صحيح، ونأمل أن لا تعاني العائلات الأخرى ذات الألم الذي نمر به في هذه اللحظة، وهذا الدرس الذي تعلمناه من خبرتنا.

متطلعين إلى المستقبل نأمل أن نعمل مع السلطات المختصة لتصحيح الوضع، وسنواصل عمل كل ما هو ممكن لضمان أن عودة بناتنا إلينا بسلام."

نشر