المشاهد الأولى لـ"عملية الدهس" بالقدس.. مصرع وإصابة 14 إسرائيلياً ومقتل سائق بمواجهة مع الشرطة

المشاهد الأولى لـ"عملية الدهس" بالقدس.. مصرع وإصابة 14 إسرائيلياً ومقتل سائق بمواجهة مع الشرطة

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأربعاء, 05 نوفمبر/تشرين الثاني 2014; 05:19 (GMT +0400).
0:48

شهدت مدينة القدس "عملية دهس" جديد، أسفر عن مقتل شرطي إسرائيلي، وإصابة 13 آخرين، بالإضافة إلى مقتل سائق حافلة صغيرة، أثناء مواجهة مع الشرطة، بحسب ما أكدت مصادر إسرائيلية لـCNN الأربعاء.

القدس (CNN)- شهدت مدينة القدس "عملية دهس" جديد، أسفر عن مقتل شرطي إسرائيلي، وإصابة 13 آخرين، بالإضافة إلى مقتل سائق حافلة صغيرة، أثناء مواجهة مع الشرطة، بحسب ما أكدت مصادر إسرائيلية لـCNN الأربعاء.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا سامري، إن السائق قاد سيارته باتجاه عدد من المشاة عند محطة للقطارات، في حي "الشيخ جراح" بالقدس الشرقية، وعمد إلى دهسهم، ثم حاول مهاجمة عدد من أفراد الشرطة.

وأضافت أن "عملية الدهس" أسفرت عن إصابة 14 شخصاً، إصابة أحدهم خطيرة، ثم أكدت لاحقاً أن أحد الجرحى لفظ أنفاسه متأثراً بإصابته، وقالت إنه شرطي بقوات حرس الحدود الإسرائيلية.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، في اتصال مع CNN أن السائق عمد إلى صدم ودهس المتجمعين عند محطة القطارات قبل أن يحاول الفرار لاحقاً، ولكنه اصطدم بعدد من السيارات على الطريق، ما أجبره على التوقف.

ولفتت سامري إلى أن السائق ترجل من الحافلة بعد ذلك، وبدأ بمهاجمة رجال الشرطة بقضيب معدني، ما دفعهم إلى إطلاق النار عليه وقتله، في حين وصف الناطق الأمني الإسرائيلي، ميكي روزنفيلد، الحادث بأنه "هجوم إرهابي."

وقال أحد الشهود لـCNN إن الهجوم أدى إلى جرح خمسة من رجال الشرطة الإسرائيلية، مؤكداً أنه شاهدهم ممدين على الأرض، وأضاف أنه سمع صوت قرابة 20 طلقة نارية أطلقت باتجاه سائق الحافلة.

وأظهرت لقطات من موقع الحادث عناصر من فرق الإسعاف الإسرائيلية وهي تقوم بنقل الجرحى وسط حالة من الفوضى، وشوهدت تلك الفرق وهي تنقل جثة واحدة على الأقل في كيس لنقل الجثث، دون أن يتضح ما إذا كانت تعود للسائق القتيل.

وفي وقت لاحق بعد ظهر الأربعاء، كشفت الشرطة الإسرائيلية عن هوية السائق القتيل، وقالت إنه عضو بحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، يبلغ من العمر 38 عاماً، ويقيم بمخيم "شعفاط للاجئين الفلسطينيين" بالقدس الشرقية.

تأتي هذه التطورات في وقت تشهد فيه القدس مواجهات وحالة من التوتر الشديد، وصلت إلى حد قيام السلطات الإسرائيلية بإغلاق المسجد الأقصى لأول مرة منذ سنوات، الأمر الذي اعتبرته السلطة الفلسطينية "إعلان حرب."