رأي: عندما تختفي طائرات الركاب في غموض

رأي: عندما تختفي طائرات الركاب في غموض

رأي
آخر تحديث يوم الاثنين, 10 مارس/آذار 2014; 10:43 (GMT +0400).

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)   – لا تهيمن نظريات المؤامرة على أي أحداث بقدر ما في حالات تحطم طائرات ركاب في ظروف غامضة، فغياب المعلومات لتفسير وقوع مثل هذه الكوارث، يدفع الناس للبحث عن أجوبة، وإختفاء أثر الرحلة 370  للطيران الماليزي، فجر السبت، سيعيد طرح هذه النظرية.

فعلى سبيل المثال عندما هوت الرحلة 800 لطيران  "تي دبليو أيه"  TWA الأمريكية عقب إقلاعها بقليل من مطار جون كيندي الدولي بنيويورك، وقتل 230 شخصا كانوا على متنها، في 17 يوليو/تموز 1996، عمليات استرداد الحطام أعاقها سقوط الطائرة في المحيط الأطلنطي، وبعد قليل شاعت نظرية اسقاطها من قبل جماعة إرهابية مسلحة بواسطة صاروخ أرض- جو.

ودعمت روايات شهود عيان تلك النظرية، أضيفت إليها بعد 3 أشهر، مزاعم المراسل السابق لقناة "ايه بي سي" ABC ، بيير سالينغر، والذي عمل سابقا كسكرتير صحفي للرئيس الأسبق، جون كيندي، بإعلانه، خلال مؤتمر صحفي، إن سفينة حربية أمريكية أسقطت الطائرة المنكوبة بصاروخ، وهو استنتاج  زعم أنه توصل إليه من وثيقة منشورة  على الإنترنت ، على حد قوله.

ورد بوب فرانسيس، رئيس مجلس الإدارة السابق المجلس الوطني لسلامة النقل الأمريكي ، مهاجما سالينغر بوصفه بـ"المعتوه الذي لا يدري عما يتحدث" وإنه "شخص غير مسؤول."

وخلصت نتائج تحقيقات مكثفة، استغرقت أربعة أعوام قام بها المجلس بأن الطائرة تحطمت إثر انفجار خزان الوقود المركزي نجم عن امتزاج الوقود سريع الاشتعال بالهواء .

وبعد حادث "تي دبليو أيه" بثلاثة أعوام، سقطت طائرة تابعة لمصر للطيران في المحيط بعد الإقلاع من مطار جون كيندي، وقتل أكثر من 200 شخص في الحادث.

ومباشرة أحيا الحادث نظرية "المؤامرة" المحيطة بتحطم "تي دبليو أيه"، إلا أن مجلس النقل الأمريكي، الذي ينظر إليه باعتباره أكثر الوكالات الدولية خبرة في مجال التحقيق بحوادث الطائرات، خلصت تحقيقاته المطولة التي استغرقت ثلاثة أعوام، إلى أن أحد الطيارين ويدعى جميل البطوطي، تعمد إسقاط الطائرة، وهو استنتاج لم تتقبله السلطات المصرية، التي عزت من جانبها الحادث إلى عطل ميكانيكي.

تطورت نظرية المؤامرة حول "تي دبليو أيه 800" بناء على روايات غير موثوقة من شهود عيان بجانب شائعات انتشرت في الشبكة العنبكوتية، أما في حالة "مصر للطيران" فالمسؤولون المصريون رفضوا تقبل فكرة إقدام طيار مصري على الانتحار، وقتل العديد معه، وجاءوا بتفسير بديل.

أما في حالة تفجير الرحلة 103 لـ"بان ام" PAN AM الأمريكية فوق اسكتلندا في 21 ديسمبر/كانون الاول 1988، وقتل في الحادث كافة ركاب الطائرة الـ270، بجانب عدد آخر على الأرض، فقد أعلن جوفاف أفيف، الذي يقدم نفسه على أنه مسؤول سابق في مكافحة الإرهاب بإسرائيل، والذي استعانت به شركة الطيران الأمريكية للمشاركة في التحقيق، بأن لديه دليل بأن جريمة قتل ركاب الطائرة نجم عن عملية لوكالة الاستخبارات الامريكية "سي أي أيه"، لم تجري على النحو المخطط له، ولم يقدم أي أدلة تدعم استنتاجه.

ولم يقف الامر عند هذا الحد، بل انتهى جانب من استنتاجه الخيالي  كقصة في غلاف لمجلة "تايم" الأمريكية.

وخلصت الحكومة الأمريكية لاحقا بوقوف الحكومة الليبية وراء الحادث، الذي أقر  به الليبيون بأنفسهم .

النظر إلى الحوادث الثلاث قد يطرح أمامنا عددا من الأسباب، التي ربما تسببت في سقوط الطائرة الماليزية 370 ويتراوح بين : عطل ميكانيكي، خطأ بشري أو الإرهاب، وفي هذه الحالة علينا الحذر بأن لا نسمح بأن تطغى نظرية المؤامرة على الواقع، فالحقيقة ستتكشف لكن عبر تحقيق دقيق ومتأن.

كاتب المقال هو بيتر بيرغني محلل الأمن القومي بشبكة CNN، وهو مدير مؤسسة أمريكا الجديد ومؤلف "مطاردة: 10 أعوام بحثا عن بن لادن من 11/9 إلى أبوت أباد"

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"رأي: عندما تختفي طائرات الركاب في غموض","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/03/10","rs_flag":"prod","section":["world",""],"template_type":"adbp:content",}