خبراء وأقارب ركاب "الماليزية": أين أدلة سقوط الطائرة بالمحيط؟

العالم
نشر
خبراء وأقارب ركاب "الماليزية": أين أدلة سقوط  الطائرة بالمحيط؟

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية(CNN) --    أنهى إعلان رئيس الحكومة الماليزية، نجيب رزاق، الاثنين، بأن الطائرة الماليزية المفقودة،انتهى بها المطاف في المحيط الهندي، حالة الترقب القائمة بشأن مصير الطائرة وركابها الـ239، إلا أنه زاد من لغز الحادث، التي قد تعتبر الأكثر غموضا في تاريخ الطيران المدني.

وقالت شركة الطيران الماليزية لأسر الركاب،  "نعتقد بما لا يدع مجالا للشك بأن الرحلة "ام هتش 370" فقدت ولم ينج أي من ركابها."

وبدوره صرح رزاق، خلال مؤتمر صحفي، إن تحليل ودراسة بيانات قمر صناعي بريطاني وتحقيقات خلصت إلى  الطائرة المفقودة انتهى بها المطاف في المحيط الهندي، في تصريح قابله أقارب الركاب وخبراء بكثير من التشكيك.

ونظم المئات من أهالي وأصدقاء الركاب في بكين مسيرة احتجاجية إلى السفارة الماليزية، متهمين الحكومة الماليزية بإخفاء حقيقة ما حدث للطائرة منذ اختفائها عن شاشة الرادار عقب ساعة من إقلاعها من كوالالمبور في طريقها إلى العاصمة الصينية، في الثامن من مارس/آذار الجاري.

وقال أحدهم: "نقبل بذلك إذا تم العثور على أي شيء.. لكن بمجرد بيانات وتحليلات."

وبدوره قال الهندي، بيمال شارما، الذي كانت شقيقته ضمن ركاب الطائرة، لـCNN: أريد رؤية بعض حطام الطائرة والصندوق الأسود لمعرفة ما حدث تحديدا لأن هناك الكثير للغاية من الأسئلة تظل  دون أجوبة."

وأضاف: نريد أدلة حاسمة."

وبدورها قالت  سيرا باجك، خطيبة فيليب وود، وهو واحد من ثلاثة أمريكيين بالطائرة: دون تأكيد الحطام، فالإعلان لا يعني النهاية بالنسبة لي."

وعلى صعيد متصل، أعرب خبراء طيران عن سخطهم بشان المعلومات المتوفرة، وقال جيف ويس، وهو طيار خاص : "انتظرنا معلومة منذ أكثر من أسبوعين وما تلقيناه غير مقنع."

وأردف مايلز أوبراين،  المختص بشؤون الطيران بالشبكة: " هناك مقولة علمية، الادعاءات الاستثنائية تتطلب ادلة استثنائية.. قدموا لي هذه الأدلة."

ومن جانبها، طالبت الحكومة الصينية، التي يمثل رعاياها معظم ركاب الطائرة المنكوبة، نظيرتها الماليزية بالمزيد من المعلومات، وقالت وزارة الخارجية: "دعونا الجانب الماليزي لتقديم المزيد من الأدلة وكل المعلومات."

وبالمقابل، قال كريس ماكلوكلين، النائب الأول للرئيس بشركة "إنمرسات" للاتصالات البريطانية، للشبكة، إن الشارات التي تلقتها الأقمار الصناعية تتفق على أن مسار الرحلة هو الممر الجنوبي للمحيط الهندي، مضيفا: "من المرجح للغاية بأن المسار كان جنوبا، ومن المرجح للغاية أنها انتهت في المنطقة التي يجري فيها  البحث."

وانبرى آرثر روزنبيرغ، محامي مختص بقضايا النقل الجوي، لإبداء شكوكه حيال  التباين في تصريحات المسؤولين الماليزيين وشركة "إنمرسات"، موضحا: "هناك تنفيذي من إنمرسات يقول "من المرجح للغاية.. " لكنها وضعت على هذا النحو "بما لا يقبل الشك."

وأضاف: أنا غير مقتنع بأنهم على يقين بمكان الطائرة."

 والثلاثاء، دافع رئيس الوزراء الماليزي عن تصريحاته بدعوى إنها اعتمدت على "أفضل الاستنتاجات التي حصلنا عليها، وبرر إعلانه بأنه محاولة لإبعاد شبهات التستر عن الحكومة الماليزية، وهي اتهامات وجهها أقارب الضحايا بأن السلطات تتعمد إخفاء المعلومات عنهم.

نشر