العبارة الكورية تلفظ مزيداً من الجثث وتسعة من طاقمها رهن الاعتقال

العالم
نشر
العبارة الكورية تلفظ مزيداً من الجثث وتسعة من طاقمها رهن الاعتقال

جيندو، كوريا الجنوبية(CNN)-- قضى الغواصون يوماً مروعاً وهم ينتشلون الجثة تلو الأخرى من داخل العبارة سيوول الغارقة في مياه البحر الأصفر قبالة السواحل الكورية الجنوبية.الغواصون كانوا يسحبون الجثة إلى الشاطئ، ويطرحونها بهدوء ثم يكفنونها.

بعض رجال خفر السواحل كانوا يقفون في حراستها ودموعهم تنهمر، ريثما يتم نقلها، وعلى الأقل 108 أشخاص باتوا رسمياً في عداد الموتى، و 194 في عداد المفقودين ، ومعظم هؤلاء من الطلاب والمعلمين الذين كانوا في رحلة ميدانية نظمتها إحدى المدارس الثانوية بالقرب من العاصمة سول بحسب ما ذكر خفر السواحل الثلاثاء.

من تم  انقاذهم بالفعل من السفينة 174 شخصاً بعد أن غرقت العبارة الأربعاء، ومنذ ذلك الحين لم يتم العثور على أي ناج من الغرق.

وقال بارد يون أحد الغواصين المنقذين "إن الطروف سيئة للغاية، قلبي يتصدع، لقد ذهبنا وفي اعتقادنا أن هناك ناجين، وعندما عدنا بلا شيء، لم يكن بامكاننا حتى مواجهة العائلات."

وألقى الرئيس الكوري الجنوبي بارك غيون هاي، باللائمة على قبطان السفينة، وبعض أفراد الطاقم، ووصف تصرفهم بأنه أقرب إلى القتل.

وقال أعضاء في طاقم قيادة العبارة الكورية الغارقة سيوول، إنهم لم يتمكنوا من الوصول إلى قوارب النجاة بسبب انقلاب السفينة، وكان أربعة من أعضاء الطاقم ، اعتقلوا الاثنين، بسبب دورهم المفترض في وفاة أكثر من مئة شخص من ركاب السفينة، وقد جرى اعتقال اثنين آخرين الثلاثاء، ليرتفع عدد المعقلين من طاقم السفينة إلى تسعة بينهم القبطان.

نشر