صبي من السفينة الكورية كان أول من طلب النجدة والضحايا بارتفاع

العالم
نشر
صبي من السفينة الكورية كان أول من طلب النجدة والضحايا بارتفاع

جيندو، كوريا الجنوبية(CNN) فيما يرتفع عدد ضحايا العبارة الكورية الغارقة سيوول، مع استمرار جهود البحث داخل السفينة من قبل الغواصين، تتكشف حقائق ومعلومات جديدة حول الحادث.

146 على الأقل من الركاب تأكدت وفاتهم، طبقاً لقوات المهمة المشتركة التي تقود عمليات البحث، وعندما كان عدد الوفيات 128 كانت السلطات تحتسب 174 شخصاً في عداد المفقودين، وكان من المتوقع أن يرتفع العدد مع تمكن الغواصين من الوصول إلى مطعم السفينة، حيث يعتقد أن الركاب لجأوا إليه عندما بدأت السفينة تتعرض لصعوبات، ولكن الأربعاء صباحاً تلاشى الاحتمال بإعلان خفر السواحل بأنه لم يتم العثور على أي جثة في "كافتيريا" السفينة.

وقالت شبكة JTBC، الشقيقة لـ CNN، إن صبياً اتصل مع رقم الطوارئ، وطلب المساعدة من خدمات الإطفاء، قائلاً بأن المركب يغرق، ولم يعرف مصير الصبي المتصل. وحتى الدقائق الثلاث اللاحقة لاتصال الصبي، لم يكن طاقم السفينة قد أجرى مكالمة مع مسؤولي الملاحة، لطلب النجدة بحسب ما أبلغ خفر السواحل CNN.

الكشف عن هذه المعلومات من المحتمل أن يطرح أسئلة حول تصرف، الذي اعتقل تسعة من أفراده حتى بتهم تتعلق بحادثة الغرق، ومن بين أشياء أخرى، تتساءل السلطات لماذا كان المساعد الثالث عديم الخبرة يقود السفينة في وقت الحادث، ولماذا تم نشر بضعة قوارب نجاة فقط، ولماذا طلب أعضاء الطاقم من المسافرين  ارتداء سترات النجاة والقاء في أماكنهم.

نشر