أوباما يهدي "شجرة منغولية" لضحايا "سيوال" ويتوعد بيونغ يانغ

العالم
نشر
أوباما يهدي "شجرة منغولية" لضحايا "سيوال" ويتوعد بيونغ يانغ

سيؤول، كوريا الجنوبية (CNN)- أهدى الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، "شجرة منغولية" إلى إحدى المدارس في كوريا الجنوبية، تضامناً مع ضحايا حادث غرق العبارة "سيوال"، في الوقت الذي جدد فيه تحذيراته إلى كوريا الشمالية بأن إقدامها على أي "استفزازات عسكرية"، سوف يؤدي إلى زيادة عزلتها دولياً.

وقال الرئيس الأمريكي، خلال مؤتمر مع نظيرته الكورية الجنوبية، بارك كون هيه، في سيؤول الجمعة، إنه أحضر معه شجرة منغولية من حديقة البيت الأبيض، لإهدائها إلى المدرسة، التي فقدت عدداً كبيراً من تلاميذها في حادث غرق العبارة، وذلك مشاطرة منه للحزن مع أسر الضحايا.

ونقلت وكالة "يونهاب" عن الرئيسة بارك قولها إنها اتفقت مع نظيرها الأمريكي على "بذل كل ما في وسعهما، لمنع الاستفزازات الكورية الشمالية العسكرية المحتملة"، كمت اتفقا على "إعادة النظر في توقيت نقل قيادة العمليات العسكرية وقت الحرب، من القوات الأمريكية إلى الجيش الكوري."

وبينما قالت رئيسة كوريا الجنوبية إن الشطر الشمالي أنهى استعداداته لإجراء تجربة نووية جديدة، قال أوباما إن "لجوء كوريا الشمالية إلى عمليات استفزازية عسكرية، من شأنه أن يعمق عزلتها عن المجتمع الدولي، وعليها أن تتحمل مسؤولية أوضاع حقوق الإنسان فيها." باراك أوباما

وتابع الرئيس الأمريكي بقوله إن "كوريا الشمالية تشكل خطراً مباشراً، بتطوير تقنياتها النووية، للولايات المتحدة الأمريكية والدول الحليفة لها"، مشيراً إلى أنه اتفق مع الرئيسة بارك على بحث عقوبات إضافية، إذا أقدمت حكومة بيونغ يانغ على أي استفزازات عسكرية.

ووصل أوباما إلى كوريا الجنوبية الجمعة، المحطة الثانية لجولته الأسيوية، قادماً من اليابان، ومن المقرر أن تشمل أيضاً كلاً من ماليزيا والفلبين، وفق ما أعلن البيت الأبيض في وقت سابق من الأسبوع الماضي.

نشر