عقوبات غربية تشمل مقربين من بوتين وقلق من أثرها على أوروبا

العالم
نشر
عقوبات غربية تشمل مقربين من بوتين وقلق من أثرها على أوروبا

(CNN)-- من المتوقع أن تواجه روسيا الإثنين، عقوبات أمريكية أوروبية جديدة بسبب ما يجري في أوكرانيا، تتضمن إجراءات ضد شخصيات رسمية روسية، واصدقاء مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحسب ما قال لـ CNN مسؤولون أمريكيون، ودبلوماسيون غربيون.

لائحة عقوبات الاتحاد الأوروبي من المتوقع أن تضم 15 شخصية روسية رسمية، يعتقد بأنهم قوضوا العملية الديمقراطية في أوكرانيا، وأسهموا في خلق حالة الفوضى، بحسب دبلوماسيين غربيين، وتتضمن العقوبات تجميد أصول أموال، وحظر السفر على هذه الشخصيات.

الشخصيات الروسية المقربة من بوتين، لا يتوقع أن تشملها لائحة العقوبات الأوروبية، كما هو الحال في الشخصيات المشمولة بالعقوبات الأمريكية، لأن النظام القضائي الأوروبي يتطلب شروطاً أكثر لتطبيق القانون، بحسب الدبلوماسيين، وليس بمقدور القضاة حالياً الاطلاع على المعلومات الاستخبارية من أجل التوقيع على القانون، وقال دبلوماسي أوروبي واحد إن هناك انقساماً في الاتحاد الأوروبي بشأن فرض عقوبات على رفاق بوتين المقربين.

  العديد من الدول الأروبية قلقة بشأن تأثير العقوبات على مصالحها الاقتصادية عندما يتم فرضها، بالإضافة إلى أن بعض الدول تشعر بأنه يجب منح مزيد من الوقت للجهود الدبلوماسية قبل أن تتخذ مثل هذه الإجراءات.

 الإجراءت التي يتم فرضها حالياً يجري تنسيقها مع الولايات المتحدة، والتي من المتوقع إعلانها الاثنين، تضم إضافة إلى المقربين من بوتين، شخصيات اعتبارية، وبنوك، ترتبط بهذه الشخصيات، طبقاً لمسؤول أمريكي كبير.

وليس لدى أي من الولايات المتحدة، أو الاتحاد الأوروبي الجاهزية لفرض عقوبات على الصناعات الروسية، مثل قطاع الطاقة، كما قال مسؤول من الطرفين.

 وفي كل الأحوال، أوضحوا بأن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ينسقان في تحضير عقوبات قطاعية، ربما يتم فرضها في القريب العاجل، إذا لم تتخذ روسيا خطوات للتهدئة في أوكرانيا، وأفاد الدبلوماسيون أن القطاعات التي يمكن أن تشملها العقوبات هي، الطاقة، والأذرع المالية، والأخشاب.

نشر