هل تفرح القاعدة بحرب أمريكا على منافسها "داعش"؟ وهل تعلن خلافة مضادة للبغدادي؟

هل تفرح القاعدة بحرب أمريكا على منافسها "داعش"؟ وهل تعلن خلافة مضادة للبغدادي؟

تحليل
نُشر يوم الأربعاء, 10 سبتمبر/ايلول 2014; 04:03 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 07 اغسطس/آب 2016; 11:03 (GMT +0400).
زوار يعاينون نحتا يجسد زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن من صنع فنان كوبي

زوار يعاينون نحتا يجسد زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن من صنع فنان كوبي

(CNN)-- هناك شخص واحد على الأقل في هذا العالم سيتابع بكل اهتمام ما سيقوله الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأربعاء في خطابه للأمة والذي من المرجح أن يشرح فيه استراتيجيته للقضاء على تنظيم داعش. إنّه زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

ومن المرجح أن يأمل الظواهري، وهو في مخبئه الباكستاني أو الأفغاني، أن يستمع إلى خطة محكمة من أوباما تكون كفيلة بالقضاء على التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "دولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام" والذي أرسل اسمي القاعدة وزعيمها إلى غياهب النسيان.

وقال المحلل باراك مندلسون إنّ "تقدم داعش في العراق يمثل ضربة تنظيمية وهيكلية واستراتيجية وإيديولوجية لتنظيم القاعدة--باراك مندلسون-محلل ."

وفي الوقت الذي هاجم أئمة جهاد معروفون مثل أبو محمد المقدسي وأبو قتادة تنظيم داعش، وجدد تنظيم حركة الشباب الصومالية الولاء للقاعدة حتى بعد مقتل زعيمها أحمد عبدي غودان الأسبوع الماضي، تبدو الأجيال اليافعة والشابة مهووسة بالعمل لا بالخطابات. فجنود القاعدة-من ليبيا واليمن والمملكة العربية السعودية وغيرها-يتدفقون على تنظيم داعش لأنّ زعيمه أبوبكر البغدادي-حسب رأيهم- يواجه الكفار ويبني دولة الخلافة، في الوقت الذي يكتفي الظواهري بالكلام.

وليس في حكم المعروف حجم هذا النزوح، لكن الأسبوع الماضي، بثت مجموعة تطلق على نفسها "أنصار الدولة الإسلامية في اليمن" شريط فيديو تعلن فيه الولاء للبغدادي قائلة إنّه "خليفة المسلمين... والمجاهد في الصف الأول ضد أمريكا."

وللمفارقة فإنّه ينبغي العودة إلى ما لا يقل إلى أربع سنوات إلى الخلف حتى نستذكر الكشف عن خطة واسعة نسبت لتنظيم القاعدة لتدمير جسور وسدود ومطارات وسفن وطائرات نقل جوي. وباستثناء ذلك لم تكن هناك سوى بضع عمليات متفرقة هنا وهناك.

وخلال السنوات الثلاث الماضية، كان الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي أبرز عمل يستهدف المصالح الغربية. وهو هجوم شهد "بعض التورط" لعناصر من مجموعة أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة وهو نفس الأمر اذلي ينطبق على هجوم إن أمناس في الجزائر في يناير/كانون الثاني 2013 وكذلك هجوم ويست غيت في نيروبي الذي تنحى فيه باللائمة على حركة الشباب التي يبدو أنها نفذته من دون أوامر من تنظيم القاعدة.

كما أن العمليات التي تستهدف الولايات المتحدة في أفغانستان هي من تنفيذ حركة طالبان وشبكة حقاني رغم أن مقاتلي القاعدة على علاقة بهذين التنظيمين.

كما اضطرت مجموعة أعلنت الولاء للقاعدة في منطقة الساحل الإفريقي للتراجع ثم التشتت تحت وطأة هجوم عسكري فرنسي على المواقع الاتي سيطرت عليها في مالي.

لكن مع ذلك مازالت هناك الكثير من المناطق التي ينشط فيها أنصار تنظيم القاعدة وتشهد عملياتهم تناميا مثل شرق ليبيا وسوريا وشبه جزيرة سيناء في مصر بفعل تراجع أو انهيار دور الدولة ومؤسساتها هناك بفعل ما شهدته من تغييرات عميقة بسبب الحرب والربيع العربي. لكن الظواهري يبدو هناك وهو يعلّق على الأحداث ولا يوجهها. والأسبوع الماضي، أعلن إنشاء فرع لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة الهندية يقوده عاصم عمر، سيضم على الأقل فصيلا من طالبان باكستان.

ووفقا لترجمة لما أعلنه المتحدث باسم هذا الفرع أسامة محمود، فإنّ الأهداف الأساسية للتنظيم هي "الجهاد ضد أمريكا" ودعم "طالبان" وأيضا إقامة دولة الخلافة ما يعني عدم الاعتراف بدولة الخلافة التي أعلنها البغدادي.

ويعكس ذلك محور الصراع الإيديولوجي والفلسفي بين القاعدة وداعش وهو حلم الخلافة. وعلى خلاف داعش، قال محمود إنّ الهدف هو "خلافة يفخر تحتها الأمراء بقربهم من الأئمة الشرفاء وهي خلافة في ظلها يكون لأهل الذمة الحق في الحياة والحماية والأمن--أسامة محمود-المتحدث باسم القاعدة في شبه الجزيرة الهندية ."

والآن ربما ينظر الظواهري لسحب أوباما القوات الأمريكية من أفغانستان فرصته المثلى لإعادة إحياء تنظيم القاعدة وهذا ما عكسه إعلان القاعدة الأسبوع الماضي الولاء لزعيم طالبان الملا محمد عمر بصفته "قائد الإمارة الإسلامية." ونبّه عدد من المحللين إلى تزايد البيانات من القاعدة يصب معناها في توقع إعلان "خلافة مضادة" فيما يشير آخرون إلى منطقتي كونار ونورستان أين يوجد الكثير من مقاتلي التنظيم.

كما يتوقع محللون أن تصل "انتعاشة داعش" إلى مداها لدرجة أنها ستعرف نفس مصير تنظيم القاعدة عندما اتحدت العشائر مع القوات الحكومية، كما قد يعجز التنظيم عن الدفاع عن المعاقل التي تمدد فيها وهو الممكن تحققه بفصل السورية منها عن العراقية ودحره من الموصل.

واستعادة شريط استهداف القاعدة من قبل الولايات المتحدة وتطبيقه على داعش، قد يكون الفرصة السانحة للظواهري لقلب الطاولة. وهامش المغامرة هنا يكمن في كون الولايات المتحدة وحلفاؤها ربما سيستهينون بالتحديات الماثلة والخطيرة والآنية في أفغانستان في الوقت الذي يركزون على التحدي العسكري في العراق. وهذا فيلم سبق أن عشنا أحداثه.

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","branding_ad":"World_Branding","friendly_name":"هل تفرح القاعدة بحرب أمريكا على منافسها داعش؟ وهل تعلن خلافة مضادة للبغدادي؟ ","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/09/10","rs_flag":"prod","section":["world",""],"template_type":"adbp:content",}