محققون من FBI يفتشون منزل ومكتب مسؤولة في الخارجية الأمريكية

محققون من FBI يفتشون منزل ومكتب مسؤولة في الخارجية الأمريكية

العالم
نُشر يوم الجمعة, 07 نوفمبر/تشرين الثاني 2014; 11:00 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 09:57 (GMT +0400).
روبن رافيل خلال جلسة استماع في الكونغرس 7 أبريل/ نسيان 2004

من الأرشيف - روبن رافيل خلال جلسة استماع في الكونغرس 7 أبريل/ نسيان 2004

(CNN)--  قام عملاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI بتفتيش منزل الدبلوماسية القديمة، والخبيرة بشؤون الباكستان السفيرة روبن رافيل، في شهر أكتوبر، كجزء من تحقيق في مكافحة التجسس بحسب ما أفاد ثلاثة مسؤولين أمريكيين لـ CNN.

وكجزء من التحقيق، تم تفتيش مكتب رافيل في وزارة الخارجية الأمريكية وشمعه، بحسب ما أفاد مسؤولان، ولم يتضح إن كانت هي المقصودة بالتحقيق، أو ما الذي يبحث عنه العملاء، وأوضح المسؤولون أن التحقيق جار، وأنه ليس هناك تهما تم توجيهها.

وكانت صحيفة واشنطن بوست أول من كشف عن هذا التحقيق، وقالت  الناطقة باسم الخارجية الأمريكية جين بساكي "نحن مدركون لهذه القضية الأمنية، ووزارة الخارجية تعاونت مع رجال زملائنا من رجال الأمن."

وأضافت بساكي بأن رافيل "لم تعد موظفة بوزارة الخارجية." ففي وقت مداهمة المكتب كانت رافيل متقاعدة من مكتب الخدمات الخارجية، حيث كانت مستشارةً لشؤون الباكستان ضمن عقد سنوي قابل للتجديد مع ممثل وزارة الخارجية لشؤون باكستان وأفغانستان، حيث تدير المساعدات غير العسكرية، والمنح الاقتصادية، ولم يتضح بأي حال ما إذا كان التحقيق يرتبط بعملها في باكستان".

مسؤول كبير في وزارة الخارجية قال بأن المسح الأمني لرافيل تم سحبه الشهر الماضي، في الوقت الذي وضعت فيه بإجازة إدارية، مبينا أن عقدها الذي ينتهي في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني، لم يجدد.

ووصف مسؤولون التحقيقات بأنها تحقيقات في مكافحة الجاسوسية، والتي تتطابق مع التحقيقات في اتهامات بالتجسس لصالح حكومة أجنبية، ورفض المسؤولون وصف طبيعة التحقيقات بالتحديد.

 رافيل المساعدة السابقة لوزير الخارجية لشؤون جنوب أسيا، وسفيرة في تونس، قضت معظم عملها في باكستان وجنوب أسيا، وهي تحظى بمحبة واحترام زملائها، وهي غاليا ما تجاهر برأيها حول ما تراه تصدعا في السياسة الأمريكية تجاه باكستان.

  وتشير السيرة الذاتية لها في وزارة الخارجية بأنها بدأت العمل كمحللة لوكالة الاستخبارات الأمريكية CIA، وعملت 30 عاما في الخدمات الخارجية، وتقاعدت من وزارة الخارجية عام 2005، لتعود عام 2009 كمستشارة في عهد ريتشارد هولبروك، ثم عينتها وزيرة الخارجية هيلاري كلنتون بعد ذلك كممثل في أفغانستان وباكستان. وقد حاولت CNN التواصل مع رافيل، ولكن لم تحصل على رد على الرسائل.

 

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","branding_ad":"World_Branding","friendly_name":"محققون من FBI يفتشون منزل ومكتب مسؤولة في الخارجية الأمريكية","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/11/07","rs_flag":"prod","section":["world",""],"template_type":"adbp:content",}