بيونغ يانغ "تتبرأ" من الهجوم الإلكتروني على "سوني" وتطلب مشاركة واشنطن بالتحقيقات

العالم
نشر
بيونغ يانغ "تتبرأ" من الهجوم الإلكتروني على "سوني" وتطلب مشاركة واشنطن بالتحقيقات

بيونغ يانغ، كوريا الشمالية  (CNN) --  انتقدت كوريا الشمالية، السبت، المزاعم الأمريكية بضلوعها في الهجوم الإلكتروني الذي استهدف "سوني" بكتشرز" واقترحت مشاركة واشنطن في تحقيق قائم بشأن أكبر عملية قرصنة تعرضت لها الشركة ووقف عرض فيلم "ذا انترفيو" بعد تلقي تهديدات بهجمات مماثلة لـ11/9 عام 2001.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، أول رد فعل لنظام بيونغ يانغ، حول احتمالات مشاركة بيونغ يانغ في الهجوم الإلكتروني: "على من يريد الزج ببلادنا في جريمة تقدم أدلة ملموسة"، مضيفة نتائج "التحقيقات الصبيانية الأمريكية ومساعيها للزج بنا في هذه الجريمة يظهران ميولها المعادية لنا."

ودعا النظام الذي انتقد فيلم "ذا انترفيو" وتدور قصته حول محاولة لاغتيال زعيمها الشاب في قالب كوميدي، لمشاركة واشنطن بالتحقيقات الجارية.

وتعرضت "سوني" لهجوم إلكتروني واسع، سرب خلاله عددا من الأفلام الحديثة التي لم تعرض، بجانب مراسلات، ما دفع الشركة لمطالبة وسائل الإعلام الكف عن نشر الوثائق المسربة، في حين تبنت جماعة تطلق على نفسها اسم "أوصياء السلام" مسؤولية الهجوم ولوحت مهددة على غرار هجمات 11/9، ما دفع بـ"سوني" لإلغاء العرض المقرر للفيلم أثناء أعياد الميلاد.

وانتقد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، وقف عرض الفيلم واصفا إياه بـالخطأ" في مؤتمر صحفي جاء بعيد إعلان مكتب التحقيقات الفيدرالية "اف بي آي" مسؤولية نظام بيونغ يانغ في القرصنة.

نشر