"نعم".. "لا".. أم كلاهما.. هل يُعد العام 2014 الأسوأ في كوارث الطائرات؟

"نعم".. "لا".. أم كلاهما.. هل يُعد العام 2014 الأسوأ في كوارث الطائرات؟

سياحة وسفر
نُشر يوم يوم الاثنين, 29 ديسمبر/كانون الأول 2014; 01:30 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 08:07 (GMT +0400).
"نعم".. "لا".. أم كلاهما.. هل يُعد العام 2014 الأسوأ في كوارث الطائرات؟

أحد أفراد طاقم الضيافة يشرح للركاب إجراءات السلامة على متن طائرة تابعة لشركة "أير آسيا"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- بدءاً من رحلة الخطوط الجوية الماليزية MH370، مروراً بالرحلة MH17، ثم رحلة الخطوط الجزائرية 5017، حتى طائرة "أير آسيا QZ8501.. هذه أبرز الكوارث الجوية التي شهدها عام 2014، الذي أبى أن يودع العالم إلا على وقع كارثة جديدة.

وجاء حادث اختفاء طائرة "أير آسيا" صباح الأحد، أثناء رحلتها من مدينة "سورابايا" بإندونيسيا إلى سنغافورة، وعلى متنها 162 شخصاً، بينما يستعد سكان العالم لاستقبال العام الجديد، ليثير التساؤل عما إذا كان العام "المنصرم" هو الأسوأ في تاريخ الطيران المدني على الإطلاق؟

والإجابة على هذا السؤال قد تكون "نعم" أو "لا" في نفس الوقت، حيث أنها تعتمد على كيفية نظرتنا وتقييمنا لكلمة "الأسوأ"، ومن عدة جوانب مختلفة.

حوادث التحطم:

فمن منظور الحوادث التي أسفرت عن تحطم طائرات، يتبين أن العام 2014 شهد أقل معدل لتلك الحوادث على مدار الـ80 عاماً الماضية، بحسب مكتب توثيق حوادث الطيران، الذي يتخذ من مدينة جنيف بسويسرا، مقراً له.

واعتبر المركز حادث اختفاء طائرة "أير آسيا" على أنه يدخل ضمن حوادث التحطم، وهو ما يرفع عدد الطائرات التي لقيت ذلك المصير خلال هذا العام، إلى 111 حادث.

وآخر مرة تم تسجيل فيها هذا العدد من حوادث تحطم الطائرات كانت في عام 1927.

الضحايا:

أما من منظور أعداد الضحايا، فإن الأرقام ترسم صورة تبدو قاتمة، حيث حصدت حوادث الطيران هذا العام، وقبل حادث الأحد، أرواح 1158 شخصاً.

وفي حالة إذا ما تأكد تحطم طائرة "أير آسيا"، التي كانت تقل 162 شخصاً على متنها، فإن العدد سيرتفع إلى 1320، وهو أكبر عدد من الضحايا منذ عام 2005.

ومن شأن ذلك أيضاً، أن ينهي العام 2014 حالة "التحسن المطرد" في مجال سلامة النقل الجوي، حيث أن العام الماضي 2013 سجل سقوط 265 قتيلاً، مما جعله العام "الأكثر أماناً" منذ عام 1945.

عام سيء لآسيا:

كما يُعد 2014 أسوأ الأعوام بالنسبة لقطاع الطيران في آسيا، حيث كانت الخطوط الماليزية، قبل هذا العام، تمتلك واحداً من أفضل سجلات الأمان.

إلا أن الوضع تغير تماماً بعد اختفاء طائرتها MH370، في مارس/ آذار الماضي، أثناء رحلتها من كوالالمبور إلى العاصمة الصينية بكين، وعلى متنها 239 شخصاً، وهو اللغز الذي مازال يبحث عن حل حتى الآن.

وبينما يرجح المسؤولون الماليزيون أن الطائرة تستقر في نقطة ما من قاع المحيط الهندي، إلا أنه بعد تسعة شهور من البحث والتحقيق، لم يمكن العثور على الطائرة.

وفي يوليو/ تموز، سقطت طائرة ماليزية أخرى MH17، بعد إصابتها بصاروخ أثناء تحليقها في أجواء شرق أوكرانيا، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها، وعددهم 298 شخصاً.

وبينما يقع مقر شركة "أير آسيا" في ماليزيا، إلا أن الطائرة التي اختفت الأحد، يديرها فرع "أير آسيا – إندونيسيا"، والذي يتولى تشغيل رحلات من وإلى كل من جاكرتا وسورابايا.

ورغم أن الشركة لديها سجل "متواضع نسبياً" من حيث معدل الأمان، إلا أنه لم يتم تسجيل حادث سابق للشركة، أسفر عن سقوط ضحايا، ولكن هذا السجل قد تغير الآن.

ووصف الرئيس التنفيذي للشركة، طوني فرنانديز، حادث اختفاء طائرة الرحلة QZ8501، في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع "تويتر"، بأنه "هذا أسوأ كابوس في حياتي."

كما أسفرت كارثتان أخريان، في يوليو/ تموز، عن سقوط عشرات القتلى، إحداهما لرحلة "ترانس آسيا 222"، والتي قُتل فيها 48 شخصاً في تايوان، ولم يتضح حتى اللحظة، سبب تحطم الطائرة.

وسقط 116 قتيلاً نتيجة تحطم طائرة الخطوط الجزائرية، الرحلة 5017، بينما كانت في طريقها من بوركينا فاسو إلى الجزائر العاصمة، وتحطمت الطائرة بينما كانت تحلق في أجواء مالي، ويُعتقد أن الحادث بسبب سوء الأحوال الجوية.

لغز محير:

ورغم التقدم التكنولوجي الكبير في مجال الطيران، فقد أثار اختفاء طائرة "أير آسيا"، حيرة لدى كثير من الخبراء، خاصةً أن موقع اختفائها على الخريطة، هو نفس الموقع، الذي اختفت فيه الطائرة الماليزية MH370 قبل تسعة شهور.

وقال المدير السابق لهيئة سلامة النقل الجوي الأمريكية، بيتر غولز: "إنه أمر غريب جداً وغير معتاد، أو ربما قوة خفية تثير المخاوف من أن يتكرر الأمر في هذه المنطقة، إلا أننا لم ندرك الحقيقة بعد."

مازال آمناً:

ورغم أن كوارث تحطم الطائرات عادة ما تتصدر عناوين نشرات الأخبار في مختلف وسائل الإعلام، إلا أنه في محصلة نهائية فإن عدد ضحاياها أقل كثيراً ممن يلقون حتفهم في حوادث السيارات.

وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية العام الماضي، فإن نحو مليون و240 ألف شخص يفقدون أرواحهم في حوادث الطرق بمختلف أنحاء العالم سنوياً.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"mgharib","branding_ad":"World_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"نعم.. لا.. أم كلاهما.. هل يُعد العام 2014 الأسوأ في كوارث الطائرات؟","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2014/12/29","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["world"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}