"أندريه لوبيتز" 28 عاما.. ليس إرهابياً ولا انتحارياً .. وأسقط "جيرمان وينغز" عمداً

العالم
نشر
"أندريه لوبيتز" 28 عاما.. ليس إرهابياً ولا انتحارياً .. وأسقط "جيرمان وينغز" عمداً
المدعي العام في مرسيليا الفرنسية برايس روبن، يتحدث في مؤتمر صحفي حول التحقيقات بشأن سقوط الطائرة الألمانية 26 مارس/ آذار 2015

(CNN)-- استبعد المدعي العام في مرسيليا الفرنسية، أن يكون مساعد قائد طائرة "جيرمان وينغز" التي تحطمت في جنوب فرنسا، مدرجا على أي لائحة إرهاب، لكنه اتهمه في الوقت ذاته بإسقاط الطائرة عمدا، عندما احتجز قائد الطائرة خارج قمرة القيادة، وقام بتسريع هبوطها لتهوي في جنوب فرنسا بركابها المئة وخمسين، بحسب ما أفاد برايس روبن في مؤتمر صحفي الخميس.

وقال وزير النقل الألماني الكساندر دوبرندت الخميس للصحفيين، بأن استنتاجات المدعي العام الفرنسي بإسقاط الطائرة عمدا تبدو "مقبولة بالنسبة لنا".

أندريه لوبيز بات في دائرة الاتهام بعد موته، وهو يبلغ من العمر 28 عاما، بحسب ما أكد برايس، الذي قال بأنه لا يعلم فيما إذا كان لوبيز، قد خطط للعملة بشكل مسبق، ولكنه "حصل على ميزة" مغادرة الطيار لقمرة القيادة.

وبحسب التسجيلات التي حصل عليها المحققون من قمرة القيادة، فإنه لم يكن هناك أي نداء استغاثة، ولا تحذير للركاب، وكانت هناك فرضية بأن هناك سبب طبي أصاب قائد الطائرة مما أدى إلى سقوطها، ولكن هذه الفرضية تلاشت بعدما سمع في التسجيلات صوت أنفاس مساعد قائد الطائرة، كما سمع صوت الطرق على باب القمرة من قبل الطيار المحتجز في الخارج.

المدعي العام الفرنسي، قال بانه لا يعلم إن كانت شركة "جيرمان وينغز" تتحمل المسؤولية القانونية لسقوط الطائرة، مشيرا إلى أن هذه القضية سيبت فيها لاحقا، أما بخصوص قضية الانتحار، فقد أوضح روبين، بأنه لا يفكر بقضية "جيرمان وينغز" من هذه الزاوية، "فعندما تكون مسؤولا عن 150 شخصا، لا يمكن أن تسمي هذا انتحارا."

كان هناك صراخ في الدقائق الأخيرة فقط من التسجيلات بحسب ما افاد المدعي العام، الذي قال بأن الركاب كان يبدو بأنهم ليسوا على علم بما يجري للطائرة، كما أنه لم يسمع أي رسالة  تحذير للركاب.

عملية الهبوط المتسارعة للطائرة لا يمكن أن تتم إلا بفعل فاعل، بحسب ما أفاد المدعي العام، ولذلك انصب اتهامه على مساعد الطيار الذي كان وحيدا في قمرة القيادة، وقال بأن مساعد الطيار يبدو أنه كان عازما على تدمير الطائرة، وأنه حتى الآن "لا شيء يجعلنا نقول بأنه كان هناك هجوم إرهابي."

نشر