مقتل 6 وإصابة 5 من قوات حفظ السلام في مالي والقاعدة في بلاد المغرب تتبنى الهجوم

العالم
نشر
مقتل 6 وإصابة 5 من قوات حفظ السلام في مالي والقاعدة في بلاد المغرب تتبنى الهجوم
قوات فرنسية مع قوة من الأمم المتحدة في دورية لمكافحة الإرهاب في مالي 30 مايو/ أيار 2015

(CNN)-- قتل 6 من عناصر الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي، وأصيب 5 أخرون بجروح الخميس، في هجوم استهدف موكبا لهم في الدولة الواقعة في غرب القارة الأفريقية، بحسب ما أقادت الأمم المتحدة.

القتلى والمصابون الـ11 جميعهم من دولة بوركينا فاسو المجاورة، وفي التفاصيل لم تذكر الأمم المتحدة المسؤول عن الهجوم، لكنها قالت بأنه وقع في إقليم تومبكتو وسط البلاد، ولم تتوفر مزيد من المعلومات من مصادر أخرى.

وهذا هو الهجوم الرابع والعشرين القاتل الذي تتعرض له قوات حفظ السلام الدولية في مالي منذ بدء مهامها في عام 2013 لحماية العاصمة باماكو، من المليشيات الإسلامية التي تهددها.

وقال بيان الأمم المتحدة بأن "هذا الهجوم لن يحول دون إصرار الأمم المتحدة على دعم الشعب في مالي، عملية حفظ السلام" في البلاد، بحسب ما أكد المتحدث باسم الأمين العام المنظمة الدولية في بان الخميس.

وينتشر آلاف من المقاتلين والعناصر المسلحة، ومئات من رجال الشرطة تحت مظلة قوات حفظ السلام.

من جهتها ذكرت وكالة "الأخبار" الموريتانية أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، أعلن مسؤوليته عنه الهجوم، وقال إن عناصره شنوا الهجوم على القوات الدولية في مالي، ما أدى بحسب زعمهم إلى مقتل 7 وإصابة 4 بجروح، طبقا لما نقلت الوكالة عن المتحدث باسم التنظيم عبدالرحمن الزوادي.

وقال الزوادي بأن مقاتلي القاعدة هاجموا القوات الدولية على الطريق بين غندام، وتميكبتو وقتلوا 7 من الجنود واصابوا 4 بجراح.

نشر