مبادرة بالجزائر لتشديد العقوبات على المتسوّلين بالأطفال في شمس الصيف الحارقة

العالم
نشر
مبادرة بالجزائر لتشديد العقوبات على المتسوّلين بالأطفال في شمس الصيف الحارقة
لاجئات سوريات بالمغرب.

الرباط، المغرب (CNN)  -- أطلق نشطاء في العمل الجمعوي بالجزائر مبادرة وطنية تهدف إلى تجريم التسول بالأطفال، خاصة خلال فصل الصيف الذي يشهد حرارة مرتفعة، واصفين ما يحدث بـ"المهزلة"، لا سيما مع ازدياد أعداد المتسولين إثر لجوء الكثير من السوريين إلى هذا البلد، واستمرار استقباله للمهاجرين الأفارقة القادمين من دول جنوب الصحراء.

وحسب ما نقلته جريدة "الشروق" الجزائرية، فإن فاروق قسنطيني، رئيس اللجنة الاستشراية لترقية وحماية حقوق الإنسان، قد دعا الحكومة إلى "إنقاذ آلاف الأطفال من أبناء اللاجئين والمهاجرين والجزائريين من عذابهم اليومي في حرارة لا تطاق، كما انتقدت البرلمانية فوزية سحنون هذه الأوضاع التي يشهدها الشارع الجزائري، حيث بات يحفل بـ"صور تشمئز منها النفوس لأطفال رضع يعذبون تحت حرارة شمس حارقة".

كما قالت سعيدة بن حليس، رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، إن منظمتها اتفقت مع وزارة الشؤون الدينية لغرض الحد من استغلال الأطفال في التسوّل والعمل الصيفي، مبرزة أن السلطات تتساهل مع الفقراء وضحايا الحروب، رغم وجود قانون يمنع استخدام الأطفال في التسوّل، مؤكدة صعوبة إرغام اللاجئين على البقاء في المراكز التي خصصتها لهم الحكومة الجزائرية.

وكانت وزيرة التضامن الوطني بالجزائر، مونية مسلم، قد قالت خلال شهر أبريل/نيسان الماضي، إن تشخيص ظاهرة التسوّل يتطلّب إتجاز تحقيقات مدنية لمعرفة العوامل والأسباب، وللتفريق بين من يمارسه بدافع الفقر ومن يتخذه مهنة للتضليل والتلاعب بعواطف الناس بغرض الحصول على المال، متحدثة عن أن مشروع قانون حماية للطفولة سيسمح بإجراءات لحماية الأطفال من الاستغلال في مثل هذه الظواهر.

نشر