شركة الأسفار "توماس كوك" تلغي رحلاتها نحو تونس إلى غاية 2016

العالم
نشر
شركة الأسفار "توماس كوك" تلغي رحلاتها نحو تونس إلى غاية 2016

الرباط، المغرب (CNN)—   أعلنت شركة الأسفار العالمية "طوماس كوك" عن إلغاء جميع رحلاتها إلى تونس، وذلك إلى غاية شهر فبراير/شباط 2016، بسبب استمرار تحذير مكتب الخارجية البريطاني من السفر إلى تونس بسبب الهجوم الإرهابي الذي ضرب سوسة، وأدى إلى مقتل 39 سائحًا شهر يونيو/حزيران الماضي.

وأعلنت الشركة المعلاقة، التي يوجد مقرّها ببريطانيا، وتعمل في عدد من بلدان العالم، أنها ستمدد من عملية إلغاء الحجوزات نحو تونس، من نهاية أكتوبر/تشرين الأول، إلى 13 فبراير/شباط 2016، مبرّرة ذلك بأنها لا تعرف متى سيرفع مكتب الخارجية البريطاني من تحذيره المتعلّق بالسفر نحو تونس.

وتُرسل "توماس كوك" كل سنة ما يقارب 700 ألف سائح نحو تونس، ممّا سيجعل من قرار إلغاء رحلاتها إلى غاية 2016 ضربة موجعة تزيد من سوء أوضاع السياحة التونسية التي تعيش حاليًا فترة صعبة، أغلقت على إثرها الكثير من الفنادق، لا سيما مع استمرار عمل تونس بنظام حالة الطوارئ.

وتحاول السياحة الداخلية التونسية تعويض هذا النقص الكبير في أعداد السياح الأجانب، إذ أكدت مصادر رسمية ارتفاع أرقام السياح الداخليين المتوجهين إلى المناطق السياحية إثر تخفيض أثمان الخدمات الفندقية، كما ارتفعت أرقام السياح الجزائريين القاصدين الشواطئ التونسية، حيث يعد السوق الجزائري تقريبًا السوق رقم واحد في السياحة التونسية.

وتساهم السياحة في تونس بما يصل إلى 7 في المئة من الناتح المحلي الإجمالي، كما توّفر ما يقارب 400 ألف منصب شغل، وقد أكدت وزارة السياحة التونسية أن نسبة السياح الأوروبيين انخفضت بنسبة 50 في المئة، غير أنها أشارت إلى مساهمة السياح الداخليين والجزائريين في إنقاذ مجموعة من الفنادق من الإغلاق، في وقت يؤكد فيه مهنيون أن هذه المساهمة غير كافية، وأن هناك مؤسسات فندقية أغلقت مؤقتًا أبوابها.

نشر