آثار حملة مكافحة الإرهاب في أمريكا والعالم بعد 14 عاماً من 11 سبتمبر

العالم
نشر
آثار حملة مكافحة الإرهاب في أمريكا والعالم بعد 14 عاماً من 11 سبتمبر

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—يخلد الأمريكيون، الجمعة، الذكرى الـ14 على هجمات الـ11 من سبتمبر/ أيلول 2001، والتي راح ضحيتها نحو 3000 شخص، وهنا نقدم لكم  أبرز ما ذكره تقرير للجنة شكلت للبت في الأمور التي نجحت فيها الولايات المتحدة الأمريكية والجوانب الأخرى التي فشلت في تحقيقها في عمليات مكافحة الإرهاب بعد هذا الهجوم:

النتائج الناجحة:

- ملاحقة شخصيات قيادية بتنظيم القاعدة والتي أسفرت عن مقتل زعيم التنظيم، أسامة بن لادن.

- التشديدات الأمنية في المطارات، الأمر الذي حال دون وقوع هجمات مشابهة للآن، فبعد أن كانت قائمة الممنوعين من السفر في أمريكا تضم 16 أسما باتت تضم أكثر من ألف اسم.

- تحويل أمريكا إلى هدف أكثر صعوبة بالنسبة للإرهابيين، حيث تم انشاء العديد من الإدارات والمؤسسات الأمنية والاستخباراتية بعد الهجوم مثل دائرة الأمن القومي وإدارة الاستخبارات القومية ومركو مكافحة الإرهاب الوطني وإدارة أمن المواصلات إلى جانب إدارة الأمن القومي التابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي وقيادة الشبكة الإلكترونية التابعة للجيش.

النتائج غير الناجحة:

- جهود تقليل التشدد الإسلامي، بل زاد خلال السنوات العشرة الماضية بحسب التقرير.

- الانقسامات داخل الكونغرس الأمريكي، وتدني نسب الموافقة الشعبية، في الوقت الذي يوجد فيه العديد من التشعبات فعلى سبيل المثال فإن إدارة الأمن القومي تقدم تقاريرها لأكثر من 90 لجنة تابعة للكونغرس.

نشر