ناطق باسم الطائفة الأحمدية بأمريكا: لن نترك الشريعة وندعو كارسون للتعرف على "الإسلام الحقيقي"

العالم
نشر
ناطق باسم الطائفة الأحمدية بأمريكا: لن نترك الشريعة وندعو كارسون للتعرف على "الإسلام الحقيقي"
صورة أرشيفية لزعيم الطائفة الأحمدية حضرة ميرزا منصور أحمد

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) هاجم حارث ظفار، المتحدث الرسمي باسم الطائفة الأحمدية بأمريكا، المرشح الجمهوري للرئاسة، بين كارسون، لموقفه الرافض لتولي مسلم رئاسة الولايات المتحدة، معتبرا موقفه دليل جهل بحقيقة المعتقدات الإسلامية.

ورد ظفار، بمقابلة مع CNN، على مواقف كارسون بالقول: "آراء بين كارسون ليست مبنية على الحقائق، وهذا أمر يثير المخاوف من أي شخص يريد الترشح للرئاسة. وجهات نظره تعزز الخوف من سوء فهم المسلمين، ولهذا دعت الطائفة الأحمدية الدكتور كارسون للحوار، ليتمكن من معرفة المزيد عن الإسلام وعن الأمريكيين المسلمين من المصادر الصحيحة."

وحين سئل عن الشريعة الإسلامية خاصةً، رد ظفار قائلا: "جاء في القرآن ’وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ‘ وقد حض الرسول على اعتبار الولاء جزءا من الإيمان، مما يعني أن كل مسلم يعيش في أمريكا يجب أن يكون مخلصا لأمريكا."

وأعرب ظفار عن قلقه مما وصفه بـ"جهل" كارسون، حيث قال: "ما يثير القلق بالنسبة لي ليس فقط جهل كارسون الواضح جدا وتحيزه ضد الإسلام، ولكن اعتقاده الشخصي الذي يتعارض مع الدستور الأمريكي،" مشيرا إلى المادة السادسة من الدستور الأميركي والتي تقول: "لا يجوز أبدا اشتراط امتحان ديني كمؤهل لتولي أي منصب رسمي أو مسؤولية عامة."

وتابع ظفار: "وجهة نظره الشخصية (كارسون) لا تتفق مع الدستور الأمريكي، وهذا مثير للقلق لأن ذلك يمثل صفعة في وجه الأميركيين. والشريعة لا تشجع أي نوع من العنف في الدين. لذلك ليس هناك سبب للتخلي عن أي شيء لا وجود له. دعونا نتمسك بالحقيقة ".

نشر