لغرض إصلاح التعليم.. التلاميذ المغاربة سيدرسون 4 لغات في سنواتهم الأولى

العالم
نشر
لغرض إصلاح التعليم.. التلاميذ المغاربة سيدرسون 4 لغات في سنواتهم الأولى

الرباط، المغرب (CNN)—  سيجد التلاميذ المغاربة أنفسهم ملزمين بدراسة أربع لغات في سنوات تعليمهم الأولى بالمدرسة، وذلك في أفق العشرية القادمة على أقصى تقدير. فإضافة إلى العربية، سيدرس التلاميذ المغاربة ابتداءً من أوّل سنة لهم في التعليم النظامي، الفرنسية والأمازيغية، ثم اللغة الإنجليزية في السنة الرابعة.

وحسب ما أكدته خطة إصلاح التعليم التي اضطلع بها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي (مؤسسة عمومية)، فإن جميع التلاميذ المغاربة سيدرسون الأمازيغية في أول سنة بالمدرسة، بمن فيهم من ينحدرون من أوساط لا تتحدث هذه اللغة، ممّا يعزّز أكثر من مكانتها بالمغرب الذي اعتمدها لغة رسمية إلى جانب العربية عام 2011.

وبالنسبة للفرنسية التي تبدأ حاليًا في التعليم المغربي من السنة الثانية بالمدرسة، فستصير، مثل العربية والأمازيغية، ملازمة للتلميذ منذ عامه الأوّل بالمدرسة، ممّا ينهي الجدل الدائر في المغرب حول استبدال هذه اللغة بالإنجليزية، إذ كان الكثير من المتتبعين يطالبون بتغيير المغرب للغته الأجنبية الأولى، لمبرّرات تتعلق بالانتشار الكبير للإنجليزية مقارنة بالفرنسية.

وعلاقة بالإنجليزية، فستعمل الدولة المغربية على تدريسها ابتداءً من العام الرابع في المدرسة، وبالتالي إعطائها مكانة متقدمة عن تلك التي تعرفها حاليًا، إذ يتم تدريسها بعد إنهاء التلميذ لسنوات التعليم الابتدائي (السنوات الستة الأولى)، وهو وضع متقدم عمّا كانت عليه سابقًا، عندما كانت لا تدرّس إلّا في السنة الأولى من الثانوية العامة.

ويُلاحظ أن اللغة الإسبانية لم ترد ضمن الخطوط العريضة للمجلس، ممّا يزيد من تراجعها بالمغرب، بعدما كانت سابقًا تحتل المكانة نفسها التي كانت تحظى بها الإنجليزية، كما أنهى المجلس الجدل الدائر في استخدام العاميات، إذ أكد أنها لن تدرّس في المدرسة النظامية، غير أنه يمكن الاستعانة بها في روض الأطفال ومؤسسات التربية ما قبل الولوج إلى التعليم النظامي.

نشر