بالفيديو.. اعتداء شنيع على سياح ألمان بالمغرب يخلّف استنكارًا واسعًا

العالم
نشر
بالفيديو.. اعتداء شنيع على سياح ألمان بالمغرب يخلّف استنكارًا واسعًا

ملحوظة: الفيديو يتوّفر على مشاهد عنيفة

المغرب، الرباط (CNN)—منذ نهاية الأسبوع الماضي، وكثير من المغاربة يندّدون بحادث إجرامي تعرّض له ثلاثة سياح ألمان في مدينة فاس، وذلك بعدما انتشر فيديو يبيّن عمق الإصابات التي أصيب بها السياح، وكيف كان الدم يسيل غزيرًا من أجسادهم.

الحادث الإجرامي الذي قام به شابان من المدينة يوم الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول 2015، خلّف ردود فعل قوية، زادت من مطالب المتتبعين بضرورة بذل جهود أكبر في توفير الأمن بمدينة فاس التاريخية التي تعد واحدة من أشهر المدن السياحية بالمغرب، إذ تعاني المدينة منذ مدة من تفشي الجريمة، رغم الحملات الواسعة التي تقوم بها أجهزة الأمن.

وتعود قصة هذا الحادث إلى تجوّل ثلاثة سياح ألمان، ويتعلق الأمر بشابين وشابة، في المدينة العتيقة بفاس، قبل أن يظهر شخصان كانا في حالة تخدير حسب ما نقلته عدد من وسائل الإعلام المغربية، قاما بالاعتداء عليهم باستخدام الأسلحة البيضاء لغرض السرقة.

وخلّف هذا الاعتداء الشنيع جروحًا متفاوتة في جسدي السائحين على مستوى الظهر والوجه والرجل، بينما نجت الشابة التي كانت برفقتهما بعدما هربت في آخر لحظة، وقد تمكن عدد من المارة وأصحاب المحلات التجارية من إيقاف المعتديين بعدما حاولا الفرار، وذلك في انتظار وصول عناصر الأمن المغربي التي اعتقلتهما.

هذا ودخلت السفارة الألمانية على الخط، بعدما زار مسؤول من السفارة السياح الثلاثة في مستشفى المدينة للاطمئنان على صحتهم، قبل إعادتهم إلى بلادهم، وذلك بعدما تحوّل مقامهم السياحي في المغرب إلى قطعة من الجحيم، بينما أكد أمن فاس في بلاغ له أن المشتبه فيهما يبلغان من العمر 21 و25 سنة، وأن النيابة العامة فتحت بحثًا حول الاعتداء بعد اعتقالهما.

وعمّ الاستنكار في الشبكات الاجتماعية بالمغرب، إذ طالب نشطاؤها بالعمل على القطع مع استفحال الجريمة التي أضحت تهدد المغاربة والأجانب على سواء في بعض النقط السوداء، كما أغلق عدد من تجار المدينة العتيقة محلاتهم للاحتجاج على قلة الأمن التي تؤثر على تجارتهم، قبل أن يتراجعوا عن ذلك بعد إعلان لقائهم بممثلي السلطات.

نشر