رمز يدمج بين برج إيفل وعلامة السلام..بعد هجمات باريس الارهابية

العالم
نشر
رمز يدمج بين برج إيفل وعلامة السلام..بعد هجمات باريس الارهابية
8/8رمز يدمج بين برج إيفل وعلامة السلام..بعد هجمات باريس الارهابية

علامات السلام ترفع خلال حفل تأبين في هونغ كونغ لضحايا الهجمات الإرهابية في باريس.

باريس، فرنسا (CNN) -- بعد هجمات باريس الجمعة، التي أودت بحياة 129 شخصاً وأسفرت عن 352 جريحاً، انتشرت عدة رموز موحّدة للمتضامنين خلال أحداث باريس الإرهابية، كان أشهرها رسماً بسيطاً تداوله الملايين على مواقع التواصل الاجتماعي لبرج إيفل، وُضعت عليه علامة السلام الرمزية. 

وقد انتشرت الصورة بعدما وضعها المصمم الفرنسي، جان جوليان، البالغ من العمر 32 عاماً والذي هو مصمم جرافيكي، على موقعي "انستغرام" و"تويتر." ويقول جوليان: "لقد كان مجرد شيء عفوي جداً. سمعت الخبر على الراديو، وتأثرت كثيراً. أردت أن أرسم شيئا يرمز للسلام والتضامن مع ما حدث في باريس." 

بالإضافة إلى انتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي، قام الكثيرون باستخدام رسم جوليان على القمصان والوجوه واللافتات وفي الشوارع من حول العالم.

ويضيف جوليان: "شعرت بالدهشة بإقبال الناس على استخدام الرسم. ولكنني لا أستطيع أن أشعر بالفخر أو السعادة في وقت حزين كهذا. أحسست أنها كانت شهرة لم أرغب بها في هذا الوقت." 

ورغم أن جوليان لا يتطرق عادة إلى السياسية في أعماله، إلا أن رسماً آخر صممه في بداية العام، حول الهجمات على صحيفة تشارلي إيبدو الفرنسية الساخرة، انتشر أيضا بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وقام الكثيرون من مستخدمي رمز "السلام لباريس"، بتفسير قاعدة برج إيفل في الرسم على أنها صليب، متوجهين إلى جوليان بأسئلة عما إذا كان يقصد وضع صليب على رسمه، ولكن جوليان يقول إنه لم يكن ينوي فعل ذلك، مضيفا أن "الجمال في الرسم هو أن كل شخص يفسر ما يريد رؤيته، وإذا كان الصليب سيساعدهم في هذه الأوقات الصعبة، فليكن كذلك، ولكنني لم أصممه على هذا الأساس." 

إليكم بعض الأماكن التي استخدم فيها رسم جوليان، بعدما أصبح الرمز الموحد لهجمات باريس في معرض الصور أعلاه:

نشر