بالفيديو.. مواجهة القيصر بوتين والسلطان أردوغان.. لا تراجع في ظل الغرور

مواجهة القيصر بوتين والسلطان أردوغان..

العالم
آخر تحديث يوم الاثنين, 07 ديسمبر/كانون الأول 2015; 02:39 (GMT +0400).
2:47

كانت علاقة وثيقة لم يُكتب لها الدوام أبداً.. القيصر والسلطان.. قائدان متهمان بأنهما مستبدان بنزعات قومية قوية. كلاهما لا يرغبان في التراجع أو فقدان ماء الوجه.

كانت روسيا وتركيا في خلاف طويل بشأن سوريا، لكن هذه اللحظة هي ما تحدد نوع العلاقة الآن. قصف وإسقاط الطائرة الروسية من قبل الصواريخ الاعتراضية التركية يضع بوتين وأردوغان في مسار تصادمي.

الرئيس الروسي الغاضب وصف ذلك بـالطعنة في الظهر، قام بها متواطئون مع الإرهابيين. وطالب باعتذار فوري، الذي لم يأت بعد. عوضاً عن ذلك، دعا القائد التركي روسيا للاعتذار على إهانات موسكو. فقد قال لـCNN إنه المجال الجوي التركي الذي انتُهك، بعد كل شيء. ولم يحدث ذلك الاعتذار أيضاً.

يقول محللون إن أوجه الشبه بين هذين القائدين ورفضهما للدفع قدماً مهما كانت الرهانات عالية، يُشعل الأزمة بين دولتيهما. فقد فرضت موسكو عقوبات اقتصادية على تركيا، لتمنع واردات الغذاء والرحلات الجوية، وكذلك تجمد صفقة بمليارات الدولارات لخط أنابيب الغاز. لكن انتقام روسيا أصبح شخصياً أيضاً، بوضع عائلة الرئيس أردوغان تحت أنظار الرئيس بوتين.

تقول موسكو إن القائد التركي هو من يستفيد من هذا.. تجارة النفط غير القانونية في مناطق يسيطر عليها داعش في سوريا والعراق. ففي بيان موجز لوسائل الإعلام العالمية، عرضت وزارة الدفاع الروسية ما قالت إنه دليل على التواطؤ التركي. صور لمئات ناقلات النفط تعبر داخل الأرض التركية، ليصف مسؤولو الدفاع ذلك بالعمل التجاري العائلي الرائع لأردوغان.

هي ادعاءات نفاها الرئيس أردوغان بشدة، متعهداً بالاستقالة لو أُثبتت. لكن محللين من موسكو يقولون إنها جريمة الغدر التي لن يغفرها بوتين أبداً.

دمتري ترينن (رئيس مركز كارنيجي بموسكو): "ما إن تُظهر الغدر، فإنك تُشطب كشريك.

أردوغان كان غير وفي؟

دمتري ترينن: لم يكن أردوغان وفياً لبوتين وروسيا، كلاهما لا ينفصلان في هذه الحالة.. وكان يجب أن يُعاقب.

وربما كان ذلك العقاب قد بدأ للتو. فهذان القائدان، القيصر والسلطان، اللذان كان يُنظر إليهما كشخصيتين متقاربتين ومتشابهتين، يتشبثان بغرورهما، ويختبران عزيمة كل منهما.