تقرير استخباراتي جديد: نفوذ داعش في تزايد.. وأمريكا تسابق الزمن لجمع معلومات عن التنظيم

تقرير استخباراتي جديد: نفوذ داعش في تزايد

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 08 ديسمبر/كانون الأول 2015; 05:17 (GMT +0400).
2:07

ينتقل زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي سراً كل عدة أشهر إلى الموصل لوعظ مواليه، معتقدا أن بإمكانه التنقل أسرع من قدرة الغارات الأمريكية على استهدافه على ما يبدو، بحسب ما قال مسؤول أمريكي لـCNN.

وأضاف المسؤول أن البغدادي يتجنب الأنماط الاعتيادية في السفر لتجنب تعقبه

لكن الإمساك به وبغيره من كبار قيادات داعش يعتبر الآن على رأس أولويات قوات العمليات الخاصة الأمريكية التي يتم إرسالها إلى العراق وسوريا. والأمر أكثر إلحاحا في أعقاب هجمات باريس وسان برناردينو بسبب قدرة التنظيم على إلهام أتباعه.

باراك أوباما/ الرئيس الأمريكي: نحن ننشر قوات العمليات الخاصة التي يمكنها تسريع العملية

الجنرال جوزيف دانفورد: لدينا حد للزيادات في الأضرار الجانبية مع قيمة الهدف الذي نلاحقه، ويمكنني أن أؤكد لكم أننا نتعقب شبكة قيادة التنظيم أو بعض القيادات الأساسية الأخرى، ثم سنهاجمهم بالقوة الضرورية

العشرات من القوات الخاصة الأمريكية سيقومون إما بإيجاد وقتل القيادات البارزة بالتنظيم أو الإمساك بهم والتحقيق معهم.

العقيد ستيف وارن: نفضل قطعا الإمساك بهم في جميع الحالات، هذا سيسمح لنا بجمع الاستخبارات والحصول على معلومات أكثر."

جمع المعلومات قد يكون سباقا مع الوقت

فنفوذ داعش عالميا في تزايد بحسب تقديرات جديدة من قبل الاستخبارات الأمريكية، إذ أن ما يقارب ثلاثة وعشرين ألف مقاتل ضمن التنظيم قتل في غارات التحالف بالعراق وسوريا لكن المناطق التي تسيطر عليها المجموعة لا تزال في تزايد، وأتباعهم موجودون حتى في بنغلاديش وإندونيسيا.

آكي بيريتز: من الواضح أن التنظيم لا يولد مكاسب في بلدان أخرى فقط وإنما يكسب المجندين أيضا.

وبحسب تقديرات الإدارة الأمريكية فإن ما يصل إلى ثلاثين ألف مجند وداعم لداعش قد يكونوا داخل سوريا والعراق.