شاهد.. دروس في حماية النفس من إطلاق النار في مساجد أمريكية وسط تصاعد "الإسلاموفوبيا"

دروس في حماية النفس من إطلاق النار في مساجد أمريكية

العالم
نُشر يوم الثلاثاء, 15 ديسمبر/كانون الأول 2015; 11:50 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 03:16 (GMT +0400).
1:34

مسدسات بلاستيكية وأصوات محاكاة لإطلاق النار في تدريب لحماية النفس بأحد المساجد الأمريكية.

في ليلة خالية من الاضطرابات بمسجد بولاية فلوريدا الأمريكية، يصلي المسلمون ويستمعون إلى أحد الدروس.

"هذا ما سنفعله في حال دخل أحد ما وبدأ بإطلاق النار".

فجأة، تقاطعه أصوات تحاكي أصوات إطلاق النار.

"الحقيقة هي أنه لا يوجد أحد مستعد للتعامل مع حالة إطلاق النار".

كان ذلك جزءاً من درس في حماية النفس.

"عليكم أن تتخلصوا من عقلية الضحية، وتتخذوا عقلية إن هذا منزلي".

صباح الإثنين، وصل أطفال مسلمون للأكاديمية الإسلامية، ليجدوا مدرستهم مخربّة.

"وجدوا كتابة على الجدار الأمامي، بها شتائم للمسلمين".

حالما انتهى المحققون من فحص الجدار لرفع البصمات والأدلة، غطى العاملون الألفاظ النابية فوراً. لكن ذلك لا يعني أن الرسالة خلف الكتابة قد ذهبت.

"نحن لا نعلم. قد تكون اليوم كتابة على الجدار، وغداً قنبلة. ما يقلقنا هو أنه ليس أول مركز إسلامي يُخرّب أو يُستهدف في فلوريدا".

خلف الأسوار وتحت الحراسة في هذه المدرسة الإسلامية بمدينة كوبر بالولاية، تصّر المديرة على أن الأمر لا يتعلق بهم. وتقول إن طلابها والموظفين آمنون.

"نعيش في دولة كبيرة، من الممكن أن يحدث ذلك. بإمكان أي أحد مجنون القدوم والكتابة، ذلك لا يعني أننا لسنا آمنين".

ورغم ذلك، يُجري بعض النشطاء الإسلاميين محادثة صادقة مع مجتمعهم المسلم، بتذكيرهم إن عليهم أن يكونوا مستعدين.