بالفيديو.. هل تنجح استراتيجية أوباما في القضاء على "داعش"؟

هل تنجح استراتيجية أوباما في القضاء على "داعش"؟

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 15 ديسمبر/كانون الأول 2015; 04:49 (GMT +0400).
2:02

"نحن نحارب داعش بشكل أقوى من أي وقت آخر، الفكرة هي أنه ليس باستطاعة قادة داعش الاختباء ورسالتنا لهم هي أننا سنقوم بتدميرهم".

مع تزايد قلق شعبه بشأن خطته للقضاء على داعش، ظهر الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون)، حيث أعطى صورة القائد العام المسيطر على الحرب.
"نحن نحارب داعش بشكل أقوى من أي وقت آخر، الفكرة هي أنه ليس باستطاعة قادة داعش الاختباء ورسالتنا لهم هي أننا سنقوم بتدميرهم".
التقى الرئيس بكل أعضاء الأمن القومي الأمريكي تقريباً، للتعمق في بحث الخطة العسكرية لتدمير داعش.
حتى الآن، قال أوباما إن أمريكا نفذت تسعة آلاف غارة جوية على داعش، بتركيز على بنيتهم التحتية للنفط، وهذا تسبب بخسارة داعش لـ٤٠٪ من أراضيهم.
ولكن الرئيس الأمريكي لا يخفي أن التقدم صعب بهذه الحرب.
"هذا القتال مازال صعباً، كما قلت في السابق، داعش يتحصن في القرى والأماكن المأهولة بالمدنيين، ويستخدمون هذه العائلات الضعيفة كدروع".
بينما يركز أوباما على داعش، تتعرض خطته لانتقادات مستمرة من قبل المرشحين للرئاسة بالاتفاق على أنها ضعيفة جداً، ويعدون بالتزام عسكري أكثر فاعلية على أرض الحرب.
سين ماركو روبيو، مرشح رئاسي:
"الخطوة الأولى هي إنشاء تحالف عالمي يحارب على الأرض، مكون من العرب السنيين. ولكنهم بالطبع سيحتاجون إلى دعم عسكري من أمريكا والدول الأخرى أيضاً".
وبعد الهجوم الإرهابي في سان بيرناردينو، تبين أن الشعب فقد ثقته بخطة أوباما، ولكن أعلن البيت الأبيض أنهم ما زالوا يحاولون صياغة الخطة بالطريقة الأفضل.
"أعتقد أن الرسالة التي نحاول إيصالها إلى الشعب الأمريكي هي أن الرئيس وفريقه يعملون بجد على أن يأتوا باستراتيجية تدمر داعش من جذوره".
جزء من نهج البيت الأبيض، هو التسامح، وهو شيء يتكلم عنه كبار المستشارين في اجتماع مع القادة المسلمين وقادة الديانات الأخرى.
وهو رد جزئي على دونالد ترامب، الذي انتقد الرئيس لعدم إدانة المتشددين الإسلاميين.
"إنه مخطئ، عليه أن يحدد المشكلة، وهو لا يفعل ذلك".