شاهد.. بعد تغطيتهم لهجماته في العالم من الميدان.. مراسلو CNN يناقشون استراتيجية "داعش" وأتباعه

مراسلو CNN يناقشون استراتيجية "داعش" وأتباعه

العالم
نُشر يوم يوم الاثنين, 21 ديسمبر/كانون الأول 2015; 03:21 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 07 اغسطس/آب 2016; 11:03 (GMT +0400).
2:52

كلاريسا وارد: "هجمات باريس غيرت كل شيء، فمع أنني أتابع وجود ميليشيات مثل داعش في أوروبا والغرب، لم أتوقع أن تكون لديهم القدرة على فعل شيء بهذا التنظيم".

كلاريسا وارد: "هجمات باريس غيرت كل شي، فمع أنني أتابع وجود ميليشيات مثل داعش في أوروبا والغرب، لم أتوقع أن تكون لديهم القدرة على فعل شيء بهذا التنظيم".

 نعمة الباقر: "أنا لا أعتقد أنها كانت منظمة بشكل مبهر"

 كلاريسا وارد: "الشيء الذي لم ينجح بالطريقة المتوقعة هو السترات الانتحارية".

نعمة الباقر: "ولكن هناك فرق بين هجمات معقدة ومنظمة جداً وتحتاج لبنية تحتية، وثمانية شباب مع ستراتهم الانتحارية".

 إيفان واتسون: "ما يفاجئني في هذا الموضوع هو فقداننا للذاكرة على المدى القصير، فقد مرت عشر سنوات فقط على هجمات القاعدة الضخمة التي قتلت الكثير من الناس، ونحن ننسى الخوف والرعب الذي عشنا به في هذه الأيام".

 كلاريسا وارد: "ولكن طريقة التجنيد كانت مختلفة، كانت القاعدة تجند في المساجد، وكانت المفاهيم مختلفة، فالجهاد كان عبارة عن فكرة تجريدية. والآن هو منتشر لدرجة أن الجهاديين يجندون في منازلهم مع أصدقائهم. لذلك أعتقد أن الموضوع مخيف أكثر بالنسبة للاستخبارات والأمن العام".

نعمة الباقر: "ولكن إن كنا ننظر في الماضي إلى علامات التطرف من خلال أن شخصاً أطلق لحيته وبدأ بالذهاب إلى المسجد، فالآن أصبح الموضوع مختلف تماماً".

 أروى دامون: "وهذا أيضاً يأتي من المشاكل المجتمعية التي لا نعرف عنها، وما فعله داعش لهؤلاء الذين كانوا يميلون قليلاً إلى التدين، هو أنه أعطاهم هدفاً. والموضوع لا يتمحور حول كيفية محاربتهم، إنما حول كيفية محاربة أيديولوجيتهم، وكيفية العمل على المجتمع كي لا يكون لديهم هذه الأهداف التي أعطاهم إياها داعش".

 إيفان واتسون: "الكثير من هؤلاء، أتوا إلى أوروبا مع أهلهم للحصول على نمط حياة أفضل، وبعدما كبروا، أرادوا أن يحاربوا أوروبا".

 كلاريسا وارد: "ولدينا فكرة خاطئة عن أن داعش يتمحور حول التطرف، ولكن داعش هو نتيجة اتجاهات جيوسياسية وتاريخية مازالت تختمر منذ سنوات، وهو ليس فقط متمحور حول الإسلام".

 نِك باتون والش: "ومن المخيف أن تفكر بأن بعض الشباب الذين ليس لديهم تكوين عقلي جيد، ممكن أن يطلقوا النار على زملائهم في العمل كما في سان برناردينو وينشرون ذلك على الفيس بوك وهذا بالتالي يضمهم إلى حركة عالمية!".

نعمة الباقر: "وهناك موجة من الهستيريا، تبني نفسها بنفسها، فبدأ الأمر في باريس ثم سان برناردينو، ويبدو الموضوع معدي بشكل ما."

 أروى دامون: "أعتقد أن الهستيريا هي مبالغة ولكن لا يجب علينا أن نقلل من الخطر أيضاً… فالخطر ضخم".