بالفيديو: قلق في نيويورك بعد الكشف عن قدرة قراصنة إيرانيين على إغراق المدينة

قلق في نيويورك بعد الكشف عن قراصنة إيرانيين

العالم
نُشر يوم الثلاثاء, 22 ديسمبر/كانون الأول 2015; 11:36 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 14 ابريل/نيسان 2016; 02:03 (GMT +0400).
1:53

تمكن قراصنة إيرانيون من زرع برنامج كمبيوتر يستطيع التحكم بتدفق سيل هذا السد في نيويورك، والذي يبعد عشرين ميلاً عن المدينة فقط.

كشف مسؤول أمريكي سابق عن تفاصيل هذا الاختراق الالكتروني الذي حدث في عام 2013.
وقد نقل الخبر أولاً من قبل صحيفة وول ستريت.
بول روزينبرغ هو محافظ قرية راي بروك التي يقع فيها السد.
"هذا يبين لي أنهم على اطلاع على كل شيء. هل كان هذا تدريب قبل العرض الأكبر؟ وهذا أيضاً يقلقني على سلامة بنيتنا التحتية التي تمر بحالة خطيرة حالياً."
يعتقد المحققون أن الدخلاء كانوا يحاولون اكتشاف المدى الذي باستطاعتهم الوصول إليه، ولكنهم لم يسببوا الأذى.
لطالما كان اختراق التحكم بالسد مشكلة أمنية كبيرة، في عام 2013، اختُرقت قاعدة بيانات السدود الأمريكية، التي كانت تحت مراقبة مهندسي الجيش.
وبسؤال وزارة الأمن الداخلي عن اختراق سد نيويورك، ردت الوزارة على CNN عبر البريد الإلكتروني بأنه ليس لديهم أي تعليق على ما حدث.
مايكل ديسيزار، مدير فريسكوت للتكنولوجيا: "من الواضح أن هذا مخيف بالنسبة لنا كشعب، أن هناك من يستطيع أن يكبس زراً من الطرف الآخر من العالم، ويجعل الماء يتدفق من خلال السد."
في الأسبوع الماضي، نشرت CNN خبراً عن اختراق كبير لشركة جونيفر نتووركس للكمبيوتر.
تبيع هذه الشركة معدات وأجهزة توجيه لوزارة الدفاع، ووزارة العدل، ومكتب التحقيقات الفيدرالي، ووزارة الخزانة الأمريكية.
عبر المسؤولون الأمريكيون عن قلقهم من أن يد القرصنة العاملة لمصلحة الحكومات الخارجية قد تكون قادرة على التجسس على الرسائل المشفرة بين الحكومة الأمريكية والشركات الخصوصية في الثلاث سنوات الماضية.
النوع الآخر من البنية التحتية، مثل شبكة الكهرباء، هو تحت المراقبة أيضاً.
نظام الشبكات الحديثة الذي يستخدم التكنولوجيا الرقمية، ببساطة يعني وجود طرق أسهل لاختراق هذه الشبكات.