الحكومة المغربية مصرّة على تطبيق مرسومي التعليم والأساتذة المتدربون يواصلون الاحتجاج بنية إسقاطهما

العالم
نشر
 الحكومة المغربية مصرّة على تطبيق مرسومي التعليم والأساتذة المتدربون يواصلون الاحتجاج بنية إسقاطهما

الرباط، المغرب (CNN)— رغم مقاطعة الأساتذة المتدربين للدراسة واحتجاجاتهم المستمرة، أهمها ما وقع يوم الخميس 7 يناير/كانون الثاني، عندما أدى تدخل أمني بغرض تفريق تجمهرهم إلى وقوع إصابات بينهم، إلّا أن الحكومة المغربية عازمة على المضي قدمًا في ما تراه إصلاحًا لقطاع التعليم، حتى ولو كلفها ذلك الاستقالة، ممّا ينبئ بمزيد من الاحتقان بين الطرفين.

رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، أقسم بالله في لقاء للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه، أنه لن يتراجع عن مرسومين هما سبب الاحتقان الحالي، متحدثًا عن أن موقفه نهائي ولو أدى ذلك إلى سقوط الحكومة، مناديًا بتطبيق القانون على الجميع، وعدم التعاطف مع مطالب الأساتذة المتدربين.

المرسومان اللذان أصدرتهما وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، يقضي الأول بعدم توظيف الأساتذة المتدربين خريجي المراكز الجهوية إلّا عبر مباراة وفق المناصب المتاحة، والثاني يقضي بتخفيض المنحة الشهرية المخصصة لكل واحد إلى النصف، وهو ما رفضه الأساتذة المتدربون، لكثير من المبرّرات، منها عدم صدورهما في الجريدة الرسمية إلّا بعد نجاحهم في امتحانات الولوج إلى هذه المراكز.

ويظهر أن الحكومة المغربية متفقة على عدم التنازل عن المرسومين، فهناك تصريحات وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، الذي أكد أكثر من مرة عدم نية الحكومة التراجع عن المرسومين، وكذا تصريحات عبد الإله بنكيران، فضلًا عمّا قاله وزير التربية رشيد بلمختار، من كون الأساتذة المتدربين كانوا على علم بالمرسومين قبل اجتياز المباراة.

في الجانب الآخر، يصرّ الأساتذة المتدربون على استكمال احتجاجاتهم، مستفيدين من تضامن فئات واسعة من الشعب المغربي معهم إثر أحداث يوم الخميس الماضي، وقد سطروا برنامجًا "نضاليًا وطنيًا متواصلًا حتى إسقاط المرسومين"، يبدأ بمشاركة في احتجاج تنظمه بعض النقابات أمام البرلمان غدًا الثلاثاء، وتتخله مسيرات واعتصامات، وينتهي يوم الاثنين باجتماع المجلس الوطني، وذلك حسب بلاغ صادر عن تنسيقية الأساتذة المتدربين.

وتبادل الأساتذة المتدربون صورًا للفحص بالأشعة لإحدى ضحايا الخميس الماضي، ويتعلّق الأمر بأستاذة من مدينة انزكان كانت قد ظهرت في صور عديدة والدم يملأ وجهها، إذ بيّن الفحص وجود كسر في الكتف، ممّا يُلزمها بإجراء عملية جراحية عاجلة، وذلك ردًا على بلاغ سابق لوزارة الداخلية المغربية، قالت فيه إن الإصابات كانت خفيفة، وإن هناك حالات كثيرة للتظاهر بالإغماء، متهمة الأساتذة المتدربين بخرق القانون والإصرار على تنظيم مسيرات غير مرخصة.

نشر