بالفيديو: هل فقد زعيم كوريا الشمالية عقله أم يخشى مصير معمر القذافي وصدام حسين؟

هل فقد زعيم كوريا الشمالية عقله؟

العالم
آخر تحديث الثلاثاء, 12 يناير/كانون الثاني 2016; 06:54 (GMT +0400).
1:55

كيم جونغ أون، رجل مجنون ومختل عقلياً، هذا هو مظهر زعيم كوريا الشمالية بالنسبة لاثنين من المرشحين للرئاسة الأمريكية.

ولكن الخبراء يقولون إنه ليس كذلك.
 آندريه لانكوف، جامعة كوكمين:
"دعونا لا نهزأ بهم، فهم قادة في عالم البقاء."
أعلنت كوريا الشمالية عن نفسها كدولة نووية، مع أن واشنطن تصر أن العالم لن يعترف
بها كدولة نووية.
 آندريه لانكوف، جامعة كوكمين:
"هذا ليس جنونا، إنه حفاظ على الأمن، لأنهم عندما يقولون إنهم لا يملكون أسلحة نووية، فقد تهاجم دولتهم، أو أن القوى الخارجية ستدعم ظهور المعارضة الداخلية."
فلنأخذ زعيم ليبيا الراحل معمر القذافي كمثال، فقد كان لديه برنامجاً نوويا، مثل كيم جونغ أون، ولكنه تخلى عن البرنامج بعد غزو أمريكا للعراق، مقابل رفع العقوبات عن ليبيا وإعادة العلاقات الدولية إلى طبيعتها.
بعد ثمانية أعوام، مات. قتل على يد المعارضة التي كانت مدعومة من قبل الغرب.
وبيونغيانغ لا تنسى زوال القذافي، فقد كتب إعلام الدولة، قائلاً: "حالة بعض الدول التراجيدية، بما فيها ليبيا، تلقننا درساً."
ويذكر ذات التعليق الضغوط التي وضعتها أمريكا على العراق للتخلي عن طموحاتها النووية، قائلة إن أمريكا بدأت الحرب بعدها، في العراق.
شن ينغو، مدير استشاري في معهد آسان
"ترى كوريا الشمالية الأسلحة النووية كطوق نجاة للنظام، وكالكأس المقدسة للنظام، وكسياسة تأمين نهائية لبقاء النظام."
وحتى بوجود أكثر من مليون عسكري في شمال المنطقة المنزوعة السلاح، لا تزال كوريا الشمالية غير قادرة على التنافس مع كوريا الجنوبية المدعومة من قبل أمريكا. فأسلحتهم قديمة، وجيشهم يتقاضى أجوراً قليلة ويعاني الجوع.
من الصعب تخيل سيناريو تتخلى فيه كوريا الشمالية عن طموحاتها النووية، فهي تتحدث عن برنامجها النووي باعتباره السيف الذي سيجلب العدالة.