بالفيديو: من هو القيادي الداعشي المسؤول عن هجمات جاكرتا؟

من هو القيادي الداعشي المسؤول عن هجمات جاكرتا؟

العالم
نُشر يوم يوم الاثنين, 18 يناير/كانون الثاني 2016; 12:31 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 02:51 (GMT +0400).
2:37

فجر انتحاريون أنفسهم في وضح النهار، في هجوم إرهابي مميت بجانب مقهى "ستاربكس" في العاصمة الإندونيسية، الخميس الماضي. والمسؤول عن الهجوم هو داعش.

تقول السلطات الإندونيسية إن الرأس المدبر لهذه الهجمات هو بحرون نعيم، متطرف إندونيسي في الثانية والثلاثين من عمره. كان بحرون معتقلاً عام 2010 في إندونيسيا لامتلاكه الذخائر. 
تتهم الشرطة بحرون نعيم بقيادة فرع من داعش يدعى كتيبة نوسنتاره. 
“إنه يريد أن يوحد كل مساندي داعش في جنوب شرقي آسيا، بما فيها إندونيسيا، ماليزيا، والفلبين.”
هذا فيديو تجنيد من قبل أفراد داعش الإندونيسيين في سوريا، يعتقد بأن المئات من الإندونيسيين سافروا إلى محافظة الرقة السورية منذ أن أعلن داعش أنها عاصمة الدولة الإسلامية عام 2014. 
كان بحرون نعيم أحد الزوار في العام الماضي.
“هل تعتقد أن بحرون نعيم إرهابي؟” 
هاريت أبو أوليا، خبير في التطرف الإسلامي وقائد سابق للحركة الإسلامية “حزب التحرير”، يقول إن علاقته ببحرون تطورت هناك، وهو الآن يصفه بـ”الأخ الصغير” 
“هل لي بإلقاء نظرة على هاتفك من فضلك؟”
يقول أبو أوليا إنه بقي على اتصال مع بحرون نعيم من خلال الرسائل الهاتفية حتى بعدما انضم إلى داعش في سوريا. 
“هذه هي آخر رسالة وصلتك من بحرون نعيم؟ في الثالث من ديسمبر/كانون الأول عام 2015؟” 
يؤكد أبو أوليا أن نعيم نشر معلومات على مدونته في سوريا تشرح كيفية صنع سترات انتحارية وقنابل تفجر عن بعد. ويقول أيضاً إن بحرون أصيب في حادث بينما كان يجري تجارباً كيميائية. 
“إذاً كان يحاول صنع القنابل؟”
“هذا ممكن.” 
“أو أسلحة كيماوية!”
“نعم”.
يقول أبو أوليا إن بحرون نعيم أصبح مثال وقدوة للكثير من شباب إندونيسيا المساند لداعش، ولكنه مصر أن شاب في الثانية والثلاثين من عمره، صغير جداً على قيادته للحركة في جنوب شرق آسيا. 
تملك إندونيسيا تاريخاً طويلاً في محاربة متطرفي القاعدة الإسلاميين، ولكن الشرطة هنا تقول إن داعش أكثر خطورةً لأنهم ينظرون إلى المسلمين كهدف أيضاً.. 
“داعش أكثر خطورة في حالة إندونيسيا، لماذا؟ لأن من المسموح لهم أن يقتلوا غيرهم من المسلمين.” 
داعش، تهديد جديد خطر للبلد الذي يحوي أكبر عدد مسلمين في العالم.