بالفيديو: البرلمان البريطاني يناقش منع دخول دونالد ترامب إلى المملكة المتحدة

بريطانيا تناقش منع ترامب من دخول المملكة المتحدة

العالم
نُشر يوم الثلاثاء, 19 يناير/كانون الثاني 2016; 01:16 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 07 يوليو/تموز 2016; 04:04 (GMT +0400).
2:23

كان النقاش عما إذا كانوا سيمنعون دونالد ترامب، المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأمريكية، من الدخول إلى المملكة المتحدة، كما منع غيره ممن يحضون على الكراهية من قبل.

في الغرفة البرلمانية الصغيرة، أمضى هؤلاء النواب ثلاث ساعات بالتحدث عن دونالد ترامب.
“من الواضح أن الشخص الذي نتعامل معه، قد يكون رجل أعمال ناجح ولكنه مثير للسخرية أيضاً.”
كان النقاش عما إذا كانوا سيسمحون لدونالد ترامب، المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأمريكية، بالدخول إلى المملكة المتحدة، كما منع غيره ممن يحضون على الكراهية من قبل. 
“سمعت بالعديد من الحالات التي منع فيها أشخاص من الدخول بسبب التحريض والكراهية، ولكن لم أسمع بحالة منع بسبب الغباء.”
كان البرلمان مكاناً لطرح الأسئلة عن منع الأشخاص من قبل، ولكن لم يسبق أن خصصت جلسة كاملة لمناقشة أمر شخص واحد.
رُفعت عريضة على الانترنت وقعها من يريدون منع ترامب من دخول المملكة المتحدة، وتصاعدت أعداد الموقعين عليها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عندما دعا ترامب إلى منع المسلمين من دخول أمريكا.
حوالي 574 ألف توقيع، كانت أكثر من كافية لإقامة نقاش رسمي من قبل اللجنة البرلمانية.
ورفعت أيضاً عريضة ليوقع عليها من يريد إيقاف قرار المنع.
وكان النقاش عبارة عن فرصة للتنفيس عن أنفسهم.
“دونالد ترامب هو مجرد ديماغوجي.”
“إنه شخص ساخر”
“كلماته ليست مضحكة، كلماته سامة، فهي تخاطر بتأجيج التوتر بين جماعات حساسة”
أغلبهم كانوا متفقين على إدانة تعليقات ترامب، ولكن يبقى السؤال ما إذا كان ذلك يكفي لإصدار قرار منعه من دخول المملكة المتحدة.
“إن بدأنا، كدولة، بمنع دخول أشخاص لأن حديثهم لم يعجبنا، فأنا أتساءل عن طول قائمة الأسماء التي ستمنع.”
“أعتقد أن الأمريكيين هم من يتحمل مسؤولية الحكم عليه وعلى تصرفاته.”
“أعتقد أن دولتنا تحتاج إلى كمية أقل من الحديث الصحيح سياسياً، وكمية أكبر من الحديث الواضح والصريح.”
وهناك من يظن أن عليهم تحدي ترامب ودعوته لزيارة المناطق البريطانية التي يزعم أنها متطرفة جداً، لدرجة أنها خطرة على الشرطة.
“من دواعي سروري أن آخذه إلى ريكستون ليرى اختلاط الناس المختلفين وعيشهم بسعادة مع بعضهم البعض”.